بدأ زعيم حزب الليكود ورئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو (65 عاما) في إجراء اتصالات مع قادة أحزاب على أمل تشكيل الحكومة الـ34، وذلك بعد فوز حزبه بالانتخابات التشريعية السابقة لأوانها، والتي أجريت يوم أمس.

وفور ظهور النتائج تحدث نتنياهو إلى زعماء أحزاب يمينية ودعاهم إلى تشكيل حكومة قوية في أقرب وقت، تعمل "من أجل حماية إسرائيل في ظل الأوضاع المحيطة".

وقد تصدر حزب الليكود نتائج الانتخابات التشريعية بفوزه بثلاثين مقعدا من أصل 120 يتألف منها الكنيست الإسرائيلي, وهو ما يتيح لنتنياهو تشكيل وترؤس حكومة يمينية، بينما حصل منافسه "المعسكر الصهيوني"، وهو تحالف بين حزب الحركة بزعامة إسحاق هرتسوغ والعمل بزعامة تسيبي ليفني، على 24 مقعدا.

وحققت القائمة المشتركة للأحزاب العربية بزعامة أيمن عودة نجاحا لافتا بحصولها على 14 مقعدا، وهي نتيجة تعد الأكبر في تاريخ مشاركة العرب في الانتخابات الإسرائيلية.

وتوزعت باقي المقاعد بين أحزاب "يوجد مستقبل" 11 مقعدا و"كولانو" ثمانية مقاعد وشاس سبعة مقاعد و"البيت اليهودي" ثمانية مقاعد، و"إسرائيل بيتنا" ستة مقاعد, و"يهدوت هتوراة" ستة مقاعد, وتحالف "ميرتس" أربعة مقاعد، وبقي مقعدان لم يحددا بعد.

وأقر هرتسوغ (55 عاما) بخسارة قائمته، واتصل بنتنياهو وهنأه بانتصاره بالانتخابات. ورغم ذلك، قال هرتسوغ إن "المعسكر الصهيوني" سيواصل العمل ليكون بديلا لحزب الليكود في تشكيل الحكومة القادمة.

هرتسوغ قال إن المعسكر الصهيوني سيواصل العمل لتشكيل الحكومة (أسوشيتد برس)

حكومة يمين وطنية
وقالت الإذاعة العامة الإسرائيلية إن نتنياهو اتفق مع زعيم حزب البيت اليهودي (يمين) نفتالي بينيت -الذي حصل على ثمانية مقاعد- على تشكيل حكومة "يمين وطنية".

كما أجرى نتنياهو اتصالا بكل من زعيم حزب "كلنا" (يمين وسط) موشي كحلون، وزعيم حزب إسرائيل بيتنا (ديني يميني) أفيغدور ليبرمان، محاولا كسب دعمهما لتكليفه بتشكيل الحكومة المقبلة.

ورجح الإعلام الإسرائيلي أن يتمكن الليكود من تشكيل الحكومة القادمة دون الحاجة إلى التحالف مع منافسه اليساري (المعسكر الصهيوني).

وقالت مصادر مقربة من الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين إنه يفضل تشكيل "حكومة وطنية" بمشاركة حزب الليكود والمعسكر الصهيوني.

وعقب مشاورات يجريها الرئيس الإسرائيلي مع قادة الأحزاب الفائزة بمقاعد في الكنيست، سيكلف زعيم الحزب، الذي تمكن من جمع توصيات أكبر عدد من الأحزاب، بتشكيل الحكومة.

ويتعين على نتنياهو أو هرتسوغ -في حال تكليف أحدهما بتشكيل الحكومة- حشد ائتلاف من عدد من الأحزاب والقوائم لجمع ما لا يقل عن 61 نائبا، وهي مهمة يرى مراقبون أنها ستكون صعبة على أي منهما.

وأمام المكلف بتشكيل الحكومة مهلة 28 يوما لإنجاز المهمة، ويستطيع الرئيس تمديد المهلة بفترة إضافية لا تتعدى 14 يوماً.

وإذا انقضت هذه المهلة (حتى 42 يوماً)، يستطيع الرئيس إسناد المهمة إلى نائب آخر، فتكون لهذا النائب مهلة من 28 يوماً لإنجاز المهمة، دون تمديدات أخرى.

وعندما تتشكل الحكومة يعرضها رئيس الوزراء المكلف أمام الكنيست في غضون 45 يوماً من نشر نتائج الانتخابات في الجريدة الرسمية.

المصدر : الجزيرة + وكالات