قرر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الاثنين تشكيل لجنة خبراء مستقلة لدراسة وتقييم المعلومات الجديدة المتعلقة بمصرع الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة داغ همرشولد وأعضاء الوفد المرافق له شمالي روديسيا (زامبيا حاليا) عام 1961.

وستقوم اللجنة وفق بيان صادر بهذا الشأن بتقييم المعلومات الإثباتية للمعلومات المقدمة إلى الأمين العام من قبل لجنة شكلتها الأمم المتحدة في وقت سابق، فضلا عن مراجعة أي سجلات أو معلومات ذات صلة صادرة عن الدول الأعضاء أو من أي مصادر أخرى.

وسيرأس اللجنة بحسب البيان محمد شاندي عثمان من تنزانيا، كما تضم في عضويتها كايرن ماكولاي من أستراليا وهنريك لارسن من الدانمارك، وتبدأ عملها في الثلاثين من مارس/آذار الجاري، على أن تقدم تقريرا إلى الأمين العام في موعد لا يتجاوز 30 يونيو/حزيران 2015.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة طلبت من بان كي مون يوم 29 ديسمبر/كانون الأول 2014 تعيين لجنة مستقلة من الخبراء لدراسة وتقييم القيمة الإثباتية للمعلومات الجديدة المتعقلة بالحادث.

كما شجعت الجمعية العامة أيضا الدول الأعضاء على تقديم أي سجلات أو معلومات في حوزتها ذات صلة بالقضية إلى الأمين العام.

ولقي السويدي همرشولد حتفه في تحطم الطائرة التي كانت تقله يوم 18 سبتمبر/أيلول 1961 في غابة قرب منطقة ندولا في شمالي روديسيا (زامبيا حاليا).

ولم تتوصل اللجنة التي شكلتها الأمم المتحدة عام 1962 إلى تحديد أسباب تحطم الطائرة، ولاحقا أعلنت اللجنة في تقرير أصدرته في سبتمبر/أيلول 2013 أن "ثمة اكتشافات جديدة مهمة، وأنه قد يكون لدى وكالة الأمن القومي الأميركية دليل مهم".

المصدر : وكالة الأناضول