أعلن متحدث عسكري الثلاثاء أن ثلاثة جنود أوكرانيين قتلوا وأصيب خمسة آخرون بجروح في الـ24 ساعة الماضية في شرق أوكرانيا رغم سريان الهدنة.

وأوضح المتحدث أندري ليسنكو أن الجنود الثلاثة لقوا مصرعهم في حادث إطلاق نار وانفجار لغم يدوي الصنع بعد مرور سيارة للجيش الأوكراني عليه.

ويتواصل إطلاق النار من أسلحة نارية وقاذفات صواريخ ومدافع هاون رغم دخول اتفاق لوقف إطلاق النار حيز التنفيذ قبل شهر.

ورغم ذلك، أحال الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو إلى البرلمان مشاريع قوانين تمنح مزيدا من الحكم الذاتي للقسم الأكبر من الأراضي التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا كما هو متفق عليه في إطار اتفاقات السلام مينسك-2.

وتمنح هذه النصوص وضعا خاصا لمنطقة شرق أوكرانيا، خصوصا في ما يتعلق باستخدام اللغة الروسية على نطاق واسع وبمزيد من إمكانات التعاون مع روسيا، لكن فقط بعد تنظيم انتخابات محلية وفق القانون الأوكراني وتحت إشراف مراقبين دوليين.

وسيتعين على كل المجموعات المسلحة تسليم أسلحتها أيضا أو مغادرة أوكرانيا. كما سيُستأنف بث وسائل الإعلام الأوكرانية مجددا على هذه الأراضي، حسب مشاريع القوانين التي نشرت على موقع البرلمان الإلكتروني.

وكانت اتفاقات مينسك 2 للسلام، التي تسمى باسم عاصمة بيلاروسيا، وقعت في 12 فبراير/شباط بوساطة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ومشاركة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

المصدر : الفرنسية