بدأت وكالات إغاثة دولية رحلات جوية طارئة اليوم إلى جزر نائية خارج جمهورية فانواتو (جنوب المحيط الهادي) التي ضربها إعصار "بام" المدمر يومي الجمعة والسبت.

وأعلنت أستراليا أنها أرسلت ثلاث طائرات تحمل مساعدات وفريقا طبيا مكونا من عشرين شخصا، بعد إرسالها في وقت سابق خمس طائرات محملة بالإمدادات الإنسانية.

ويعد الإعصار "بام" -وهو إعصار مداري- من الفئة الخامسة الأعنف، وخلّف بحسب الأمم المتحدة 11 قتيلا وشرد 3300 آخرين، وتسبب في تدمير آلاف المنازل، وسوى طرقا بالأرض.

وقالت وزيرة خارجية أستراليا جوليا بيشوب للصحفيين في كانبيرا إن رحلات الاستطلاع الجوية كشفت وقوع أضرار كبيرة في الجزر الجنوبية، خاصة جزيرة تانا، حيث دمّر الإعصار أكثر من 80% من المباني.

وفي جزيرة أخرى بجنوب المحيط الهادي أيضاً تُسمى دولة توفالو وتقع بين هاواي وأستراليا، أحدث الإعصار دماراً هائلا أصاب نصف سكانها تقريباً البالغ تعدادهم أقل من 11 ألف نسمة.

وكانت السلطات في جمهورية فانواتو أعلنت الأحد حالة الطوارئ في عموم الأرخبيل الواقع جنوب المحيط الهادي.

وقالت السلطات إنها تواجه صعوبات في تقديم معلومات عن حجم الدمار في الجزر الأخرى التي تقع ضمن أرخبيل الدولة نظراً لانقطاع خطوط الكهرباء والهاتف.

ووعدت بريطانيا في وقت سابق بتقديم مليوني جنيه إسترليني (2.8 مليون يورو) تضاف إلى مليون يورو من الاتحاد الأوروبي وسبعمائة ألف يورو من نيوزيلندا، بينما أبدت أستراليا استعدادها للمشاركة فوراً في عمليات الإنقاذ.

المصدر : رويترز