سقط عشرات القتلى إثر تجدد المعارك في جنوب السودان بين القوات الحكومية والقوات الموالية لـرياك مشار النائب السابق لرئيس جمهورية جنوب السودان سلفاكير ميارديت.

وقال الناطق باسم جيش جنوب السودان العقيد فيليب أغوير إن 127 قتيلا من المتمردين و17 قتيلا من القوات الحكومية سقطوا في الاشتباكات التي شهدتها مقاطعة قاديت مانيو بولاية أعالي النيل النفطية شمالي البلاد.

وأوضح أغوير أن المعارك اندلعت صباح الأحد واستمرت حتى الاثنين, وقال إن القوات الحكومية تعرضت لهجوم من المتمردين وقامت بالرد عليه.

وتأتي هذه المعارك بعد انهيار المفاوضات بين الحكومة والمتمردين في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا التي ترعاها الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا (إيغاد).

وتأجلت المفاوضات قبل أسبوعين إلى أجل غير مسمى جراء عدم الوصول إلى اتفاق بعد انتهاء مهلة حددتها سابقا الهيئة الأفريقية.

وتبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع بداية الشهر الجاري قرارا بشأن إمكانية فرض عقوبات على الأطراف المتحاربة بجنوب السودان.

ومنذ منتصف ديسمبر/كانون الأول 2013 تشهد دولة جنوب السودان -التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء عام 2011- مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها تابعين لرياك مشار بعد اتهام الرئيس سلفاكير له بمحاولة تنفيذ انقلاب عسكري.

وأسفرت المعارك عن عشرات آلاف القتلى وتشريد مليوني شخص، كما يخيم شبح المجاعة على البلاد.

المصدر : وكالات