قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن أحد الأسباب التي تقف وراء ما يجري في سوريا هو السعي لكسر قوة تركيا، مضيفا أن بلاده تمكنت من إفشال هذا المخطط إلى حد بعيد من خلال "دعم إخوتنا الضحايا واحتضانهم" رغم عدم تمكنها من منع الصراع في سوريا.

جاء ذلك في كلمة له في افتتاح مركز تقنيات الرادار والحرب الإلكترونية التابع لشركة أسيلسان التركية للصناعات العسكرية الإلكترونية في أنقرة.

وأضاف أردوغان أن تركيا لم تسعَ نحو الحرب، لكنها ستواصل جهودها إزاء التطورات في سوريا والعراق مستخدمة كل الإمكانيات الدبلوماسية.

من ناحية أخرى، أوضح الرئيس التركي أن تركيا الجديدة لن تكون بلدا يتوقف عند حد الاكتفاء الذاتي في مجال الصناعات الدفاعية، بل ستساعد جميع إخوتها وأصدقائها وتسد احتياجاتهم في هذا الإطار.

وأكد عزم بلاده على إنهاء الاعتماد على الخارج في مجال الصناعات الدفاعية بحلول عام 2023.

وكشف أردوغان عن إطلاق الإنتاج المتسلسل لدبابات "ألطاي" المحلية الصنع قريبا، لافتا إلى انطلاق إنتاج مروحيات "أتاك" الهجومية، ومواصلة العمل من أجل بدء الإنتاج المتسلسل لطائرات "العنقاء" من دون طيار.

المصدر : وكالة الأناضول