واشنطن وهافانا تعقدان محادثات لإعادة العلاقات
آخر تحديث: 2015/3/16 الساعة 17:33 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/3/16 الساعة 17:33 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/26 هـ

واشنطن وهافانا تعقدان محادثات لإعادة العلاقات

جانب من محادثات فبراير/شباط بين الوفدين الكوبي والأميركي في واشنطن (رويترز)
جانب من محادثات فبراير/شباط بين الوفدين الكوبي والأميركي في واشنطن (رويترز)

 يعقد مسؤولون أميركيون وكوبيون اليوم الاثنين محادثات في هافانا بشأن تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، على أمل إحراز تقدم تجاه التوصل لاتفاق في هذا الصدد رغم خلافاتهما بشأن الوضع في فنزويلا.

فبعد جولتين من المحادثات في يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط الماضيين في هافانا وواشنطن، ستلتقي مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون أميركا اللاتينية، روبرتا جاكوبسون، بالمكلفة بشؤون الولايات المتحدة في وزارة الخارجية الكوبية، جوزفينا فيدال، في اجتماع مغلق.

وأكدت وزارة الخارجية الأميركية لدى إعلان هذه الزيارة "أن الجانبين على اتصال منذ لقائهما الأخير في فبراير/شباط في واشنطن".

وشددت الوزارة في بيان مقتضب على "أن إعادة العلاقات الدبلوماسية وإعادة فتح السفارتين تصبان في مصلحة البلدين"، لتكشف بذلك جانباً من مضمون المحادثات.

وقطعت الولايات المتحدة علاقاتها الدبلوماسية مع كوبا في عام 1961، ومنذ ذلك الحين اتسمت علاقاتهما بالعدائية تجاه بعضهما بعضا حتى بعد أن وضعت الحرب الباردة أوزارها.

غير أن الرئيس الأميركي باراك أوباما تراجع عن سياسة عزل كوبا ودخل في محادثات سرية معها استغرقت 18 شهراً، وتكللت بإعلان مشترك مع الرئيس الكوبي راؤول كاسترو في 17 ديسمبر/كانون الأول الماضي حول سعي البلدين لإعادة العلاقات الدبلوماسية وإطلاق سراح السجناء لدى كلا الطرفين.

ويرغب أوباما بعد ذلك الإعلان في إعادة فتح السفارتين في العاصمتين قبل انعقاد قمة الدول الأميركية المقررة في بنما يومي 10 و11 أبريل/نيسان المقبل.

لكن العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن على مسؤولين فنزويليين كبار، وتصريحات لأوباما وصف فيها الوضع في فنزويلا بأنه "خطر غير عادي واستثنائي لأمن" الولايات المتحدة، قد تتعارض مع هذه الخطط.

وقد سارعت هافانا للدفاع عن حليفتها السياسية والاقتصادية التي تزودها بنحو 60% من احتياجاتها النفطية، واصفة تلك العقوبات بأنها "تعسفية وعدوانية" و"تدخل" وقرار "غير مبرر".

المصدر : الفرنسية,رويترز

التعليقات