أفادت مصادر إعلامية بأن مبعوث اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط توني بلير يعتزم التخلي عن مهامه، وذلك في الوقت الذي تعكف فيه الولايات المتحدة وأوروبا على مراجعة خياراتهما السياسية قبل انطلاق الانتخابات الإسرائيلية هذا الأسبوع.

ونقلت صحيفة فايننشال تايمز اللندنية عن عدة شخصيات مطلعة لم تسمها أن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق أدرك بعد قرابة الثماني سنوات أن دوره مبعوثا لم يعد مناسباً.

وذكرت الصحيفة أن تنحي بلير يأتي في غمرة حالة من عدم الرضا تسود بعض الأوساط في واشنطن وبروكسل (مقر الاتحاد الأوروبي) بسبب علاقاته "الفاترة" مع كبار الشخصيات في السلطة الوطنية الفلسطينية ومصالحه التجارية المتمددة.

وأشارت الصحيفة إلى أن بلير عقد اجتماعاً السبت الماضي في منتجع شرم الشيخ على هامش مؤتمر تنمية الاقتصاد المصري مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري حيث بحثا إمكانية تغيير مهمته مبعوثا.

كما أنه أجرى محادثات مع مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني التي تضغط من أجل تحديث اللجنة الرباعية وحتى تتمكن أوروبا من انتهاج موقف أشد إزاء سلوك إسرائيل.

يذكر أن اللجنة الرباعية تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا، وتتركز مهمتها في القيام بدور الوساطة في الصراع العربي الإسرائيلي.

المصدر : الألمانية,فايننشال تايمز