قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن هناك احتمالات تشير إلى وجود مشروع يهدف لربط المسلمين بالإرهاب، مشيرا إلى أن المسلمين بالنسبة للغرب هم الأتراك في المقام الأول، لذلك فإن تركيا تعتبر الهدف الأول في أي حركة تشن على المسلمين حول العالم.

وأضاف في كلمة له بولاية "باليكسير" غربي تركيا أن على المسلمين النضال من خلال قيمهم الخاصة للوقوف في وجه الساعين لإظهار العالم الإسلامي على أنه مصدر للنزاعات والجرائم والإرهاب، وذكر أن بلاده ستكون دوما إلى جانب المسلمين وجميع المظلومين حول العالم.

وقال أردوغان إن الأحداث المؤسفة التي تشهدها المنطقة تضع المسلمين دوما في قفص الاتهام، وتظهرهم على أنهم سبب الإرهاب ومصدره.

وأضاف أردوغان في كلمته أن مظاهرات منتزه غزي (أحداث ميدان تقسيم) ومحاولة الانقلاب الفاشلة يومي 17 و25 ديسمبر/كانون الأول 2013 (حملة التوقيفات بدعوى الفساد)، وما شهدته البلاد في السنوات الأخيرة من حوادث، كلها تحمل الأهداف نفسها، "ولكن كل مساعيهم باءت بالفشل، وستبوء كذلك في المستقبل"، بحسب أردوغان.

واستعرض أردوغان في حديثه أهم الإنجازات الاقتصادية التي حققتها تركيا خلال السنوات الماضية.

وكان الرئيس التركي أكد في وقت سابق أن لكل مكون عرقي في تركيا مشاكله الخاصة، وأن من مهمة الحكومات إزالة هذه المشاكل.

المصدر : وكالات