خطف مسلحون ثلاثة عمال صينيين في وسط نيجيريا في حادثة جديدة تستهدف الأجانب الذين تتم في الغالب مقايضتهم بالمال بعد احتجازهم.

وقالت الشرطة إن حادثة الخطف وقعت في وقت مبكر من صباح الجمعة في مقلع بالقرب من مدينة لوكوجا بولاية لوكوجي التي شهدت في السابق عمليات خطف مماثلة.

وذكر مسؤول أمني أن المسلحين اشتبكوا مع عناصر من الشرطة تحرس المقلع مما أسفر عن مقتل شرطي وإصابة آخر, وأوضح أنهم أخذوا الرهائن وتوغلوا بهم في الأدغال, مشيرا إلى أن الشرطة تتعقب آثارهم في محاولة لتخليص المخطوفين منهم.

وفي الأشهر القليلة الماضية, شهدت ولاية كوجي خطف صينيين اثنين. وفي فبراير/شباط الماضي خطف مسلحون بالولاية أميركية تدعو للمسيحية, وقد تم الإفراج عنها في السابع من هذا الشهر.

وتصاعدت عمليات الخطف في ولاية كوجي مع أن هذه العمليات كانت تحدث بصورة خاصة في منطقة الدلتا الغنية بالنفط جنوبي نيجيريا حيث يتعرض الموظفون الأجانب بالشركات النفطية للخطف من عصابات مسلحة, ويتم الإفراج عنهم في الغالب بعد دفع فدى.

أما في شمالي نيجيريا, فإن معظم عمليات الخطف تُنسب إلى جماعة "بوكو حرام" التي خطفت العام الماضي مئات الفتيات.

وامتدت عمليات الخطف إلى الكاميرون المجاورة لنيجيريا حيث احتجز مسلحون -يعتقد أنهم تابعون للجماعة- العام الماضي عشرة عمال صينيين وسبعة عشر كاميرونيا لعدة أشهر, وقد تم إطلاق الصينيين في أكتوبر/تشرين الأول الماضي, واستقبلهم حينها الرئيس الكاميروني بول مبيا.

المصدر : وكالات