ألغت المحكمة الدستورية الاتحادية في ألمانيا قرارا سابقا لها يمنع ارتداء المعلمات المسلمات الحجاب في المدارس، وقالت إنه يتعارض مع دستور البلاد.

وعللت المحكمة قرارها الجديد بالقول إن منع الحجاب في المدارس كان مبررا فقط عندما كان يشكل "خطرا ملموسا بما يكفي" على السلام في المدارس أو حيادية الدولة. وأضافت أن الخطر المجرد غير كاف.

ويأتي القرار بعد أن رفعت معلمةٌ مسلمة قضية عقب منعها من ممارسة مهنة التعليم لارتدائها الحجاب، حيث كانت المحكمة الدستورية حظرت ارتداء المعلمات الحجاب عام 2003.

بدورها اعتبرت نقابة المعلمين أن الحكم سيثير المشاكل، وقالت إنه سيقوض الحياد الديني والسياسي في المدارس.

واعتبر زكريا التوغ رئيس العلاقات الخارجية لرابطة الأتراك المسلمين التابعة لرئاسة الشؤون الدينية في ألمانيا أن قرار المحكمة الدستورية يظهر العودة عن خطأ يحرم المسلمين من حقوقهم الدينية ضمن المجتمع.

وقال في تصريح لوكالة الأناضول إن إقرار المحكمة الدستورية الاتحادية بأن القرار يتعارض مع دستور البلاد يعد خطوة في الاتجاه الصحيح.

المصدر : الجزيرة + وكالات