كرر وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم السبت التزام الرئيس الأميركي باراك أوباما بحل الدولتين بين إسرائيل والفلسطينيين، مشددا على موقف الولايات المتحدة الداعم لعملية السلام المتعثرة في الشرق الأوسط.

وقال كيري في مؤتمر صحفي بمنتجع شرم الشيخ في مصر إن "موقف الولايات المتحدة ظل ثابتا منذ فترة طويلة رغم اختلاف الإدارات... بالوقوف في صف السلام".

وكان وزير الخارجية الأميركي الذي يحضر مؤتمرا لدعم الاقتصاد المصري في شرم الشيخ قد بحث أمس مع الرئيسين المصري عبد الفتاح السيسي والفلسطيني محمود عباس وملك الأردن عبد الله الثاني سبل استئناف عملية السلام.

وحذر الملك عبد الله في الاجتماع من أن "التأخر في التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية استنادا إلى حل الدولتين، يعرض المنطقة لمزيد من النزاعات والفوضى التي يتغذى عليها الإرهاب والتطرف ودعاته"، بحسب بيان صادر من الديوان الملكي الأردني.

وكانت آخر جولة مفاوضات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل برعاية كيري قد انهارت في أبريل/نيسان الماضي بسبب إصرار إسرائيل على بناء المستوطنات، ورفضها مشاركة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في حكومة الوفاق الفلسطيني.

وكانت الولايات المتحدة ودول أخرى صوتت ضد مشروع قرار عربي بمجلس الأمن في سبتمبر/أيلول الماضي يدعو إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي في موعد أقصاه نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

وردا على هذا الفشل، وقع الرئيس الفلسطيني 18 اتفاقية ومعاهدة دولية، في مقدمتها طلب الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية، وردّت إسرائيل في يناير/كانون الثاني الماضي بتجميد 127 مليون دولار من أموال الضرائب التي تجبيها لمصلحة السلطة الفلسطينية.

وحذرت الولايات المتحدة الشهر الماضي من أن السلطة الفلسطينية على وشك الانهيار والإفلاس بسبب نقص التمويل نتيجة لتجميد إسرائيل متحصلات الضرائب وتراجع مساعدات المانحين.

المصدر : وكالات