تزيح بريطانيا اليوم السبت الستار عن تمثال لزعيم الاستقلال الهندي المهاتما غاندي في ساحة البرلمان المرموقة بالعاصمة لندن، والتي تكتظ بتماثيل رجال دافعوا عن الإمبراطورية البريطانية التي ساعد غاندي في تدميرها.

وسيكون تمثال غاندي محاذيا لتمثال زعيم بريطانيا السابق وينستون تشرشل، وهو رجل ناضل لإحباط استقلال الهند وكان يبغض غاندي وكل شيء يطالب به.

وسيزيح الستار عن التمثال رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون ووزير المالية الهندي أرن جايتلي، وذلك في الذكرى المئوية لعودة غاندي من جنوب أفريقيا إلى الهند لبدء النضال من أجل الحكم الذاتي.

وقال جايتلي في بيان قبل إزاحة الستار إن "هذا الأمر يمثل أيضا لحظة مهمة وتاريخية للاحتفال بالرابطة القوية بين بلدينا، فالهند والمملكة المتحدة تتقاسمان القيم نفسها"، وأضاف أن هذه "الصداقة الدائمة مجرد واحدة من التركات الكثيرة التي تركها غاندي".

من جانبه اعتبر وزير الثقافة البريطاني ساجد جاويد أن علاقات بلاده مع الهند هي تلك التي كان يحلم بها غاندي كأصدقاء ومتساوين.

يشار إلى أن تمثال غاندي البرونزي صممه البريطاني فيليب جاكسون، واعتمد في ذلك على عدد من الصور، منها صورة لغاندي وهو يقف خارج مكتب رئيس الوزراء البريطاني في لندن عام 1931.

المصدر : رويترز