أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الخميس أن الأجهزة الأمنية التركية اعتقلت الشخص الذي ساعد ثلاث فتيات بريطانيات على التسلل الشهر الماضي من تركيا إلى سوريا، وأكد أنه يعمل ضمن جهاز مخابرات تابع لإحدى دول التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

ونقلت وكالة الأناضول عن جاويش أوغلو قوله في مقابلة مع تلفزيون (A haber) التركي أن الرجل الذي تم اعتقاله ليس أميركيا أو أوروبيا، لكنه يعمل في جهاز مخابرات أحد البلدان المشاركة في التحالف، مضيفا أنه أبلغ نظيره البريطاني فليب هانوند بذلك.

ولم يكشف الوزير التركي عن الدولة التي ينتمي إليه المشتبه في مساعدته الفتيات على العبور من تركيا إلى سوريا.

يشار إلى أن التحالف الدولي الذي يشن منذ أشهر حملة عسكرية على تنظيم الدولة في سوريا والعراق، يضم دولا غربية وعربية.

وكانت الفتيات الثلاث المراهقات -وهن شميمة بيغوم (15 عاما)، وأميرة عباسي (15عاما)، وخديجة سلطانة (16 عاما)- سافرن في 17 فبراير/شباط الماضي من لندن إلى إسطنبول عبر الخطوط الجوية التركية.

وفي اليوم التالي، رصدت كاميرا مراقبة في محطة للنقل بإسطنبول الفتيات وهن بصدد السفر إلى محافظة شانلي أورفا القريبة من الحدود التركية السورية. وكانت تركيا ألقت باللوم على بريطانيا لأنها أبلغتها في وقت متأخر بسفر الفتيات إلى إسطنبول.

وتعتقد الشرطة البريطانية أن الفتيات توجهن إلى تركيا بهدف الذهاب إلى سوريا والالتحاق بتنظيم الدولة بناء على اتصالات قمن بها على ما يبدو في وقت سابق بمقاتلين من التنظيم داخل سوريا، عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وكانت السلطات التركية قد أعلنت مؤخرا أنها أعادت نحو عشرة آلاف شخص إلى بلدانهم للاشتباه في أنهم كانوا يحاولون عبور تركيا نحو سوريا للقتال مع تنظيم الدولة الذي يسيطر على مناطق من شمال سوريا وشرقها، بعضها متاخم لتركيا.

المصدر : وكالة الأناضول