اعتقلت قوات الأمن الباكستانية عشرين شخصا عندما اقتحمت المقر العام لحزب "الحركة القومية المتحدة" في كراتشي جنوبي البلاد، على خلفية ورود معلومات استخباراتية بوجود مطلوبين للقضاء داخل المبنى.

وأفاد مصدر بالشرطة أن عملية الاقتحام انطلقت في ساعات الصباح الأولى اليوم الأربعاء، مشيرة إلى أن من بين المعتقلين مطلوبين للقضاء على خلفية عدد من الجرائم بينها قتل صحفي. وقالت القوات الأمنية إنها ضبطت في العملية قطعا من الأسلحة جُلبت من خارج البلاد عبر التهريب.

وعقب المداهمة، خرج مؤيدو الحزب إلى الشوارع في مظاهرات منددة بالعملية، حيث وقعت اشتباكات مع القوات الأمنية، ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة آخر بجروح.

من جانبه، استنكر زعيم "الحركة القومية المتحدة" ألطاف حسين -المقيم في لندن- بشدة عملية مداهمة المقر العام لحزبه، داعياً مؤيديه لضبط النفس.

يُشار إلى أن حزب "الحركة القومية المتحدة" تأسس على يد زعيمها ألطاف حسين، عام 1984، ويحظى بشعبية في الجزء الجنوبي من مقاطعة السند. وللحزب 51 مقعداً من أصل 167 مقعداً في برلمان المقاطعة.

وعلى الرغم من اعتقال أعضاء في حزب الحركة القومية المتحدة من قبل، فإنه لم يتم اقتحام مقر الحزب المحصن منذ أن داهمه الجيش عام 1992.

ويقول خصوم "الحركة القومية المتحدة" إنه يمارس عمليات ابتزاز ضدهم ويقتل في كثير من الأحيان ناشطين معارضين له، وهو أمر ينفيه الحزب ويزعم في المقابل أن ناشطيه هم من يتعرضون للاعتداء.

المصدر : وكالات