منح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تكريما رسميا لرجل تشتبه بريطانيا في أنه استخدم البولونيوم
المشع لتسميم ألكسندر ليتفينينكو الضابط السابق في جهاز المخابرات السوفياتي المعارض للكرملين في لندن قبل نحو عشر سنوات.

وطبقا لتنويه وضع على النشرة الرسمية للدولة منح أندريه لوغوفوي -وهوعضو في البرلمان الروسي حاليا عن حزب قومي وعميل مخابرات سابق- ميدالية "خدمة الوطن" من الدرجة الثانية لمساهمته في تطوير البرلمان الروسي.

وتعتقد الشرطة البريطانية أن ليتفينينكو سمم من خلال دس النظير المشع النادر "بولونيوم-210" في فنجان من الشاي كان يحتسيه في فندق ميلينيوم بلندن في نوفمبر/تشرين الثاني 2006، حيث كان يلتقي الجاسوسين الروسيين السابقين أندريه لوغوفوي وديمتري كوفتون، وتوفي بعد اللقاء بثلاثة أسابيع.

  ليفتينينكو  قبل أيام من وفاته عام 2006 متاثرا  بسم دس له في فنجان شاي كما قالت الشرطة البريطانية (رويترز)

تحقيق بريطاني
وليتفينينكو ضابط سابق في جهاز الأمن القومي الروسي نشر مزاعم عن الفساد داخل الحكومة الروسية، قبل أن ينشق وينتقل للعيش في لندن مع عائلته خشية أعمال انتقامية ضده كما قال.

وكانت المحكمة العليا في لندن قد استأنفت قبل نحو شهرين تحقيقا علنيا في وفاة ليتفينينكو بعد نحو عشر سنوات.

واتهم ليتفينينكو -الذي حصل على الجنسية البريطانية وأصبح من أشد منتقدي الكرملين- وهو على فراش الموت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإصدار الأمر بقتله، وتنفي روسيا دوما أي علاقة لها بموت جاسوسها المنشق.

وتقول السلطات البريطانية إن هناك ما يكفي من الأدلة لتوجيه الاتهام إلى الضابطين السابقين في (كي جي بي) بتنفيذ عملية القتل.

وقال روبرت أوين رئيس لجنة التحقيق في مقتل ليتفينينكو بعد بدء المحكمة العليا في لندن النظر فيه، إن "القضايا التي أثارتها وفاة السيد ليتفينينكو على قدر كبير من الخطورة واجتذبت اهتماما وقلقا عالميا".

المصدر : رويترز