يتواصل الحشد على الصعيدين الدولي والإقليمي لقتال جماعة بوكو حرام النيجيرية في وقت هاجمت فيه الجماعة مجددا منطقة ديفا في الجنوب الشرقي للنيجر وتوعد زعيمها أبو بكر شيكاو بهزيمة التحالف المحارب لها.


وأعلنت نيجيريا وأربع دول مجاورة لها خطة لتجهيز نحو تسعة آلاف جندي خلال الشهر القادم لمحاربة جماعة بوكو حرام، كما واصلت القوات الأفريقية العاملة في نيجيريا حشد جنودها لمحاربة الجماعة.

من جهته قال الجيش التشادي المشارك في العمليات ضد الجماعة إن مدينة كنبارو الواقعة في الشمال الشرقي لنيجيريا أصبحت آمنة بعد إخراج كل عناصر بوكو حرام من المنطقة.

وتوعد زعيم جماعة بوكو حرام أبو بكر شيكاو في شريط فيديو جديد نشر على اليوتيوب اليوم الاثنين، بإلحاق الهزيمة بالقوات الإقليمية التي تقاتل جماعته في شمال شرق نيجيريا وفي النيجر والكاميرون. وقال "تحالفكم لن يؤدي إلى شيء، اجمعوا كل أسلحتكم وواجهونا، فأنتم على الرحب والسعة".

شيكاو توعد التحالف بالهزيمة
 (الفرنسية-أرشيف)

وشنت جماعة بوكو حرام خلال الأسابيع القليلة الماضية هجمات على قرى وبلدات تقع في الشمال الشرقي لنيجيريا، كما هاجمت بلدات في الكاميرون المجاورة، وهو ما جعل الكاميرون تستعين بقوات تشادية لقتال الجماعة.

هجوم بالنيجر
في هذه الأثناء شن مسلحون من الجماعة هجوما جديدا فجر اليوم الاثنين في ديفا جنوب شرق النيجر، واستهدف الهجوم سجنا في هذه المدينة المحاذية لنيجيريا، حسب مصادر من وكالات العمل الإنساني الموجودة هناك.

وقالت المصادر "حصل تبادل إطلاق نار كثيف في ديفا ووقع هجوم على السجن المدني"، وتحدثت مصادر محلية عن فشل الهجوم دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وكان مسلحو الجماعة قد هاجموا صباح أمس الأحد المدينة حيث أدى انفجار قنبلة إلى سقوط قتيل على الأقل وعشرة جرحى، كما أفاد به شهود عيان وعمال في منظمات العمل الإنساني.

المصدر : وكالات