أكدت الحكومة اليابانية الاثنين أنها صادرت جواز سفر صحفي ياباني قالت إنه كان يخطط للذهاب إلى سوريا، وذلك خشية أن يتعرض لمخاطر في المنطقة بعد خطف وقتل اثنين من مواطنيه على يد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال المتحدث باسم الحكومة يويتشي يوشيهيدي سوغا خلال لقاء مع الصحفيين "يجب أن نحترم حرية المواطنين وهو أول واجب على الدولة ولكنّ لها أيضا دورا أساسيا وهو ضمان أمنهم".

وأشار المتحدث إلى أن قرار مصادرة جواز سفر سوغيموتو -وهو مصور مستقل يبلغ من العمر 58 عاما- ناتج في الواقع عن كون تنظيم الدولة "هدد بمواصلة احتجاز رهائن وإعدامهم".

من جهتها، ذكرت وكالة "كيودو" اليابانية للأنباء أن وزارة الخارجية صرحت بأنها اتخذت ذلك الإجراء بشأن سوغيموتو طبقا لبند منصوص عليه في قانون جواز السفر يسمح للوزارة بمصادرة جوازات سفر المواطنين بهدف الحفاظ على حياتهم.

وكان المصور قد أعلن نهاية الأسبوع أن مسؤولا صادر جواز سفره، علما بأنه كان ينوي التوجه إلى سوريا في 27 فبراير/شباط لإجراء تحقيقات صحفية حول اللاجئين.

وقد أعلن هذا المصور -الذي يغطي أحداث العراق وسوريا منذ عدة سنوات- أنه لا ينوي الدخول إلى المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة.

يذكر أن تنظيم الدولة بث مطلع الشهر الحالي تسجيل فيديو يظهر إعدام رهينة ياباني يدعى كينجي غوتو، وهدد التنظيم على لسان منفذ عملية الإعدام اليابان بما سماه "الكابوس" الذي سيلاحق كل مواطنيها.

المصدر : وكالات