أعلنت الشرطة الفرنسية أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على دورية في مدينة مرسيليا جنوب فرنسا، والتي يزورها رئيس الوزراء مانويل فالس اليوم، ولم تورد أية معطيات عن وقوع ضحايا.

وقال مراسل الجزيرة في باريس محمد البقالي إن سكان حي كستالان أبلغوا عن وجود مسلحين اثنين، وعندما وصلت قوات الأمن واجه المسلحان الشرطة بإطلاق الرصاص من رشاش كلاشنيكوف كان بحوزتهم.

وأضاف المراسل أن المسلحين كانا ملثمين ويرتديان درعا واقيا، مشيرا إلى أن قوات الأمن طوقت المنطقة وأمرت السكان بالتزام بيوتهم.

وأوضح أن تعزيزات كبيرة من قوات النخبة الفرنسية هرعت إلى المكان الذي يعتبر مركزا لتجار المخدرات وكثيرا ما يشهد تصفية حسابات مسلحة بين عصابات إجرامية.

من جهتها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر في الشرطة أنه تم إرسال قوات من الشرطة الخاصة إلى موقع الحادث في الضواحي الشمالية من المدينة المطلة على البحر المتوسط.

ومنذ هجمات باريس التي أوقعت 17 قتيلا من السابع إلى التاسع من الشهر الماضي، شددت السلطات من التدابير الأمنية وتعزيز أجهزة الاستخبارات الداخلية لمكافحة ما يسمى "الإرهاب".

المصدر : الجزيرة,الفرنسية