أعلن الإعلامي الأميركي براين وليامز في قناة "أن بي سي" السبت عن تعليق عمله مقدما للنشرة الإخبارية لبضعة أيام بعد انتقادات شديدة تعرض لها بسبب "خطأ" ارتكبه بشأن وقائع تحقيق أجراه في العراق قبل أعوام.

وقال وليامز -في بيان نشرته "أن بي سي"- إنه "خلال مسيرتي المهنية التي أمضيتها في تغطية الأحداث أدركت بألم أني أصبحت جزءا من هذه الأحداث، وذلك بسبب سلوكي".

وقد اعتذر وليامز (55 عاما) -وهو مقدم النشرة الإخبارية المسائية- مساء الأربعاء عبر التلفزيون لارتكاب "خطأ" قبل أيام بتأكيده أن المروحية التي كانت تقله في العراق عام 2003 تعرضت لإطلاق صواريخ.

لكنه أقر لاحقا بأنه كان يستقل طائرة "تتبع" المروحية التي تعرضت للنيران، وأضاف "لقد ارتكبت خطأ خلال نقل هذه الوقائع التي تعود إلى 12 عاما". 

وشكك كثيرون في ارتكاب وليامز -الذي يتقاضى عشرة ملايين دولار سنويا ويحظى بمشاهدة حوالي تسعة ملايين أميركي- خطأ، واتهموه بالكذب في نقل ما حدث.

المصدر : الفرنسية