جددت الصين اليوم الجمعة رفضها لاستقبال الدلاي لاما من طرف الدول الأجنبية، وجاء ذلك عقب إشادة من الرئيس الأميركي باراك أوباما بالزعيم الروحي لبوذيي التبت خلال إفطار سنوي شاركا فيه بواشنطن.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لاي "نرفض استقبال الدلاي لاما في دول أجنبية ونرفض تدخل دول أجنبية في شؤون الصين الداخلية".

واعتبر أن "الدلاي لاما منفي سياسي يقود منذ وقت طويل أنشطة انفصالية مناهضة للصين تحت غطاء الدين".

ورحب أوباما أمس الخميس بالدلاي لاما خلال إفطار سنوي تصحبه صلاة شاركا فيه بواشنطن، وقال بداية خطاب أمام نحو ثلاثة آلاف شخص تجمعوا بهذا اللقاء السنوي "أريد أن أرحب بشكل خاص بصديق مقرب".

وأضاف "نحن سعداء بوجوده بيننا اليوم" معتبرا أنه "مثال كبير على ما يعنيه التعاطف، ومصدر وحي يشجعنا على الحديث من أجل حرية وكرامة كل البشر". وأشار أوباما برأسه وابتسم للدلاي لاما ولوّح له بعد أن ضم يديه تحية للدلاي لاما.

وكان أوباما والدلاي لاما جلسا في مكانين متباعدين بداية هذه المناسبة التي أثارت استياء الصين من قبل.
  
وفي فبراير/شباط الماضي أجرى أوباما محادثات محدودة بواشنطن مع الدلاي لاما الحائز على جائزة نوبل للسلام والمؤيد لمزيد من الحكم الذاتي لإقليم التبت الخاضع لحكم الصين منذ 1950. وأغضبت تلك المحادثات بكين التي حذرت من أنها تضر بالعلاقات.

المصدر : وكالات