ذكرت صحيفة صينية تديرها الدولة أن تنظيم الدولة الإسلامية قتل ثلاثة صينيين ممن انضموا إلى صفوفه للقتال في سوريا والعراق ثم حاولوا الهرب.

ونقلت "غلوبال تايمز" الرسمية الناطقة بلسان الحزب الشيوعي الصيني الحاكم، اليوم الخميس، عن مسؤول أمني كردي لم تذكر اسمه قوله إن تنظيم الدولة أمسك بصيني "وحاكمه وقتله بالرصاص" في سوريا أواخر سبتمبر/ أيلول بعد أن رجع عن فكرة "الجهاد" وحاول العودة إلى تركيا لاستئناف دراسته الجامعية.

كما نقلت عن المسؤول الكردي قوله "قطعوا رأس اثنين آخرين من  المتشددين الصينيين أواخر ديسمبر/ كانون الأول الماضي بالعراق هم و11 آخرون من ستة بلدان اتهمتهم الدولة الإسلامية بالخيانة ومحاولة الهرب".

وكانت هذه الصحيفة قالت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي إن نحو ثلاثمائة صيني يقاتلون مع الدولة الإسلامية بعد أن سافروا إلى تركيا.

ولم يعلق المتحدث باسم الخارجية هونغ لي على التقرير خلال إفادة صحفية معتادة، لكنه قال إن الصين تعارض "كل أشكال الإرهاب".

وقال أيضا إن "الصين مستعدة للعمل مع المجتمع الدولي لمكافحة قوى الإرهاب بما فيها حركة تركستان الشرقية، ولحماية السلام والأمن والاستقرار العالمي".

المصدر : رويترز