بايدن يستبعد الحل العسكري بأوكرانيا
آخر تحديث: 2015/2/5 الساعة 10:01 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/2/5 الساعة 10:01 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/16 هـ

بايدن يستبعد الحل العسكري بأوكرانيا

بايدن: الولايات المتحدة يمكنها أن تكتفي بتقديم مساعدة في المجال الأمني (أسوشيتد برس/أرشيف)
بايدن: الولايات المتحدة يمكنها أن تكتفي بتقديم مساعدة في المجال الأمني (أسوشيتد برس/أرشيف)

اعتبر جو بايدن نائب الرئيس الأميركي اليوم الخميس أن "لا حل عسكريا" للأزمة في أوكرانيا، في وقت تأمل فيه كييف بتلقي أسلحة جديدة، حيث دعا الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى إرسال أسلحة إلى بلاده.

وقال بايدن في مقابلة مع صحيفة "سودويتش تسايتونغ" الألمانية "قلنا منذ البداية أن لا حل عسكريا لهذه الأزمة". وأضاف "ليس لدينا أي مصلحة في تصعيد عسكري ونحن نشدد على وجوب حصول العكس" موضحا أن بلاده يمكنها أن تكتفي بتقديم "مساعدة في المجال الأمني".

وأوردت الصحيفة التي لم تنشر سوى مقاطع من المقابلة، وفي صيغة غير مباشرة، أن هذا يعني أن واشنطن ستستمر في تقديم المساعدة التي تقدمها حتى الآن، لجهة تزويد قوات كييف سترات واقية للرصاص ومعدات طبية ومناظير ليلية.

إرسال أسلحة
وكان الرئيس الأوكراني قد أعلن الثلاثاء أن الولايات المتحدة ستسلم أسلحة إلى أوكرانيا لمحاربة الانفصاليين الموالين لروسيا.

وقال بوروشينكو إنه "مما لا شك فيه أن الولايات المتحدة مع شركاء لنا آخرين سيتخذون قرارا بالموافقة على إرسال أسلحة إلى أوكرانيا". وتابع "علينا أن نملك وسائل الدفاع عن أنفسنا".

وكان مسؤولون كبار بإدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما قد أعلنوا، الاثنين الماضي، أن الولايات المتحدة تدرس تقديم أسلحة لأوكرانيا في قتالها ضد انفصاليين مدعومين من روسيا. لكنهم أضافوا أنه لم يتم اتخاذ أي قرار.

طلب المساعدة
في السياق ذاته، جدد الرئيس الأوكراني في مقابلة مع صحيفة "دي فيلت" الألمانية تنشر اليوم تأكيده أن "تصاعد الصراع الذي يحدث اليوم والعدد المتزايد من الإصابات بين المدنيين وخصوصا بعد الهجمات الإرهابية في فولنوفاخا ودونيتسك وأيضا قصف ماريوبول ينبغي أن يدفع الحلف لتقديم المزيد من الدعم لأوكرانيا".

بوروشينكو: مازلنا نحتاج إلى الكثير من المساعدة العسكرية (الأوروبية/أرشيف)

وسئل بوروشينكو عما يتوقعه من الغرب فقال "مازلنا نحتاج إلى الكثير من المساعدة العسكرية والتقنية والمتخصصة لتحسين القدرات القتالية للجيش الأوكراني في مقاومته للعدوان الروسي".

وسيلتقي بايدن السبت الرئيس الأوكراني والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على هامش المؤتمر الدولي للأمن في ميونيخ بجنوب ألمانيا.

على صعيد مواز، كررت ميركل موقف حكومتها بأن ألمانيا لن تسلح أوكرانيا لمحاربة الانفصاليين الموالين لروسيا، مؤكدة أن بلادها تفضل الحلول الدبلوماسية مثل التهديد بتشديد العقوبات إذا ساء الوضع.

من جهته، يصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى كييف الخميس حيث سيلتقي بوروشينكو ورئيس الوزراء آرسيني ياتسينيوك.

دعوة للحوار
على صعيد مواز، دعا البابا فرانشيسكو أمس الأربعاء لاستئناف الحوار بين الأطراف المتحاربة في أوكرانيا من أجل إقرار السلام في البلاد.

ووصف بابا الفاتيكان في لقاء أسبوعي الصراع الدائر هناك بأنه حرب بين مسيحيين، وأضاف "أجدد مناشدتي، كي تستغل كل قوى ممكنة حتى على المستوى الدولي، من أجل استئناف الحوار، وهو السبيل الوحيد ليعم السلام والوئام أرض الشهداء هذه".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات