ارتفع عدد ضحايا طائرة شركة ترانس آسيا التي سقطت في نهر في تايوان أمس الأربعاء إلى 31 قتيلا, من بينهم قبطان الطائرة ومساعده, كما تم رفع مزيد من أجزاء الطائرة من النهر باستخدام رافعات.

وتحطمت الطائرة من طراز "أي تي آر 72-600" ذات المحركين بعدما اصطدمت بجسر بعد مدة قصيرة من إقلاعها من مطار تايبيه، بينما كانت في طريقها إلى جزيرة كينمين وعلى متنها 53 راكبا وطاقم من خمسة أفراد.

وأوضحت تقارير إعلامية أن هناك 15 مصابا في المستشفى بينما لا يزال 12 شخصا في عداد المفقودين.

وعند وقوع الحادث، تجمعت زوارق فرق الإنقاذ حول الطائرة التي انقلبت على جانبها وغمر الماء جزءا منها، سعيا لإنقاذ من داخلها.

واعتذر المدير التنفيذي لشركة ترانس آسيا تشين شيندي عن الحادث خلال مؤتمر صحفي في تايوان نقله التلفزيون على الهواء مباشرة.

ويُعد هذا الحادث الثاني للشركة خلال أقل من عام، ففي يوليو/تموز الماضي قتل 48 شخصا حين تحطمت طائرة تابعة لترانس آسيا أثناء محاولتها الهبوط في جزيرة بينجو الصغيرة غربي تايوان.

المصدر : وكالات