عقد الرئيس الأميركي باراك أوباما وملك الأردن عبد الله الثاني فجر اليوم الأربعاء في البيت الأبيض اجتماعا لم يكن مقررا، بعد إعلان تنظيم الدولة الإسلامية إعدامه للطيار الأردني معاذ الكساسبة حرقا.

وقال البيت الأبيض إن الاجتماع تم الإعداد له في اللحظة الأخيرة، وقد جاء بعد بضع ساعات من بث تنظيم الدولة شريطا يظهر إعدام الكساسبة بإحراقه حيا.

وأفاد مراسل الجزيرة في واشنطن بأن الجانبين امتنعا عن الإدلاء بأي تصريحات للإعلام.

والتقى الملك الأردني في وقت سابق الثلاثاء وزير الخارجية جون كيري وجو بايدن نائب الرئيس والذي كرر "الدعم الكامل" الذي تقدمه الولايات المتحدة للأردن، مشيدا بمشاركة هذا البلد في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة.

وأعلن تنظيم الدولة في شريط فيديو تناقلته مواقع مقربة محسوبة عليه على شبكة الإنترنت أمس الثلاثاء، أنه أحرق حيا الطيار الأردني معاذ الكساسبة الذي يحتجزه منذ 24 ديسمبر/كانون الأول الماضي، في حين أكدت الحكومة الأردنية أن الرد سيكون "حازما وقويا".

واعتبر أوباما أن قتل الطيار الأردني "مؤشر آخر على شراسة ووحشية هذا التنظيم"، مؤكدا أنه "سيضاعف يقظة وتصميم التحالف الدولي لضمان الهزيمة الكاملة للتنظيم".

المصدر : الجزيرة + وكالات