أعلن وزير الخارجية الكندي جون بيرد اليوم الثلاثاء استقالته بشكل مفاجئ من منصبه, وسط تكهنات بأنه استقال بسبب خلاف مع رئيس الوزراء ستيفن هاربر.

وقال بيرد (45 عاما) في كلمة له بمجلس العموم إنه أبلغ هاربر مساء الاثنين باستقالته من منصبه, وبأنه ينوى الاستقالة أيضا من مجلس النواب خلال الأسابيع القليلة القادمة.

وأضاف أنه عبر عن رغبته في عدم الترشح للانتخابات العامة القادمة في أكتوبر/تشرين الأول القادم, قائلا إنه سيفتح "صفحة جديدة" في حياته. ووفقا لمصدر مقرب من بيرد, يتطلع الوزير المستقيل للعمل في القطاع الخاص.

ولـ بيرد نفوذ يوصف بالكبير في حكومة هاربر المحافظة, وهو ثاني وزير مهم يستقيل من هذه الحكومة بعد وزير المالية جيم فلاهرتي الذي توفي بعيد استقالته من منصبه خلال الربيع الماضي.

ولم يفصح بيرد عن سبب استقالته, بيد أن تقارير أفادت بتدهور العلاقة بينه وبين رئيس الحكومة في الآونة الأخيرة.

وتردد اسم الوزير المستقيل كثيرا بالأسابيع الأخيرة ضمن حراك سياسي للإفراج عن الصحفي الكندي المصري بشبكة الجزيرة محمد فهمي, المعتقل في مصر منذ أكثر من عام. وقال بيرد في مقابلة إذاعية إن الإفراج عن فهمي وشيك.

المصدر : وكالات