طالب مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس الاتحاد الأوروبي بمنح حق اللجوء لمزيد من اللاجئين، ودعا أعضاء الاتحاد إلى تقاسم المسؤولية عن استضافتهم بالتساوي.

وقال غوتيريس في مؤتمر صحفي مشترك مع وزراء سويديين منهم وزيرة الخارجية مارغو والستروم، "إذا نظرنا إلى نقاط دخول أغلبية طالبي اللجوء في أوروبا فهي بشكل عام عبر اليونان وإيطاليا، وإن نظرنا إلى طلبات اللجوء المقدمة في العام الماضي فإن 46% منها قدمت في ألمانيا والسويد".

وينص القانون الأوروبي على ضرورة تقديم اللاجئين طلب لجوئهم في أول بلد أوروبي يصلونه. غير أن إيطاليا واليونان اللتين ترسو زوارق مثقلة باللاجئين على سواحلهما، تؤكدان أنهما عاجزتان عن تطبيق هذا القانون، خاصة أن اللاجئين غالبا ما يرغبون في الذهاب إلى دول شمال أوروبا.

ورأى غوتيريس أنه "من الواضح أن النظام الساري حاليا لا يعمل كما ينبغي"، وقال "علينا الابتكار، ونحن مستعدون لدعم مبادرات سياسية في أوروبا ترمي -مثلا- إلى إقرار نوع من التوزيع بموجب حصص في بعض الحالات".

ولقيت هذه الفكرة ردودا إيجابية من الوزراء السويديين المشاركين في المؤتمر الصحفي. وتطالب ستوكهولم منذ سنوات بأن تبدي الدول الأوروبية التي تستقبل العدد الأقل من اللاجئين مزيدا من الانفتاح.

وتقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إن نحو خمسين مليون شخص نزحوا على مستوى العالم بسبب الصراعات والاضطهاد، وهو أعلى رقم منذ الحرب العالمية الثانية.
 
لكن بيانات من مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات) أظهرت أن دول الاتحاد الـ28 منحت اللجوء لنحو 136 ألف شخص فقط عام 2013، وكانت السويد وألمانيا الأكثر استقبالا للاجئين.

المصدر : وكالات