اعتبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن فنزويلا تسير في "الاتجاه الخاطئ" متوعدا بتطبيق فوري للعقوبات الأميركية، وذلك عقب مقتل مراهق برصاص الشرطة خلال مظاهرة طلابية معارضة.

وقال كيري، في تصريحات أمام لجنة بالكونغرس، أمس الأربعاء إن "فنزويلا لا تكف عن التقدم في الاتجاه الخاطئ والقيام بخيارات خاطئة" مشددا على أن "الرد هو أن نطبق الآن وعلى الفور عقوبات وبأقصى سرعة ممكنة". 

واستهجن ما أسماه "التصرف الوحشي" للنظام الفنزويلي، وندد كذلك بـ"قمع الشعب والاعتقالات والاتهامات الباطلة ضدنا التي تصدر عن فنزويلا".

كيري ندد بالاعتقالات والاتهامات التي وصفها بالباطلة ضد بلاده التي تصدر عن فنزويلا (أسوشيتد برس)

وتابع كيري أن بلاده دعت الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إلى أن يأخذ بالحسبان أن أمامه سلسلة من الخيارات البديلة يتعين عليه انتهازها، وأدان مقتل مراهق خلال مظاهرة طلابية معارضة لقوات الأمن بمدينة سان كريستوبال قبل يومين.

وشهدت نفس المدينة احتجاجات حاشدة العام الماضي ضد حكومة الرئيس مادورو، كما اندلعت احتجاجات طلابية هناك منذ 14 يوما. 

ولقي أكثر من أربعين شخصا حتفهم أثناء احتجاجات استمرت أسبوعا ربيع 2014، ومن بينهم أنصار ومعارضون للحكومة. 

وكانت واشنطن أقرت قانونا في ديسمبر/ كانون الأول الماضي ينص على فرض عقوبات على مسؤولين فنزويليين ضالعين في قمع مظاهرات شهدتها البلاد مطلع 2014.

وتتهم كراكاس باستمرار واشنطن بدعم المحاولات المزعومة عن انقلاب, وأعربت الولايات المتحدة الأميركية مرارا عن قلقها العميق حيال "تصاعد العنف" الذي تتعرض له المعارضة.

وقبل أيام، دعا مادورو الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى تصحيح ما سماها "سياسة الفوضى" التي تتبعها بلاده تجاه فنزويلا, داعيا إلى "وقف التآمر والإعداد للانقلابات" وهو ما تنفيه واشنطن.

المصدر : وكالات