أقر وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن الولايات المتحدة وإيران لديهما مصلحة مشتركة في التصدي لـتنظيم الدولة الإسلامية حتى وإن لم ينسقا عسكريا ضد هذا التنظيم.

وقال كيري -أمام لجنة في الكونغرس- إن ما وصفها بالمصلحة المشتركة مع إيران لا ترقى إلى مستوى التعاون معها، مشيرا إلى أن الإيرانيين قاموا بأشياء تساعد الولايات المتحدة مثل محاربة تنظيم الدولة، مشددا على أن بلاده لا تنسق معهم ولا تعمل على ذلك ولم تطلب منهم القيام بذلك.

وأضاف أن الإيرانيين "يعارضون تماما تنظيم الدولة ويقاتلون ويقضون على عناصره على طول الحدود مع العراق ولديهم قلق كبير بشأن ما سيجري في المنطقة".

وكان كيري نفى في ديسمبر/كانون الأول الماضي أي تنسيق عسكري مع إيران بعد إعلان وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن هذا البلد نشر مقاتلات حربية في العراق لمحاربة تنظيم الدولة.

يُذكر أن تقاربا كبيرا حدث بين طهران وواشنطن بفضل المفاوضات الجارية حاليا حول البرنامج النووي الإيراني والتي يفترض أن تختتم يوم 31 مارس/آذار القادم.

يُشار إلى أن البلدين لا يرتبطان بعلاقات دبلوماسية منذ 35 عاما.

المصدر : وكالات