حلقت طائرات مسيرة مجهولة من جديد، الليلة الماضية، فوق أماكن في العاصمة الفرنسية باريس، وذلك بعد تحليق خمس طائرات مماثلة على عدة أماكن حساسة بالمدينة فجر الثلاثاء.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني قوله إن طائرات مسيرة حلقت خمس مرات فوق باريس الليلة الماضية، مضيفة أن شهودا أبلغوا أيضا عن تحليق هذه الطائرات.

ووفق الوكالة نفسها فقد استمر تحليق هذه الطائرات نحو ثلاث ساعات، من العاشرة من ليل أمس بالتوقيت المحلي إلى الواحدة من فجر اليوم، ووقع في كل من ساحة الكونكورد ونصب الأنفاليد وعلى نهر السين.

ويأتي هذا التحليق الجديد، والسلطات الأمنية الفرنسية لا تزال تحقق لمعرفة هوية من يقف وراء تشغيل خمس طائرات مجهولة مسيرة حلقت في وقت متأخر من مساء الاثنين وفجر الثلاثاء لمدة ست ساعات فوق أماكن حساسة في باريس مثل السفارة الأميركية، وأخرى ذات رمزية تاريخية مثل برج إيفل وساحة الكونكورد ونصب الأنفاليد.

وفي وقت سابق أمس، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني قوله إن هذا التحليق "قد يكون عملا منسقا، لكننا لا نملك أي معلومات إضافية في الوقت الحاضر".
 
وقال مصدر آخر للوكالة نفسها إن أجهزة الشرطة حاولت ليل الاثنين لساعات اعتراض مشغلي هذه الطائرات، لكنها لم تتمكن من رصد مكانهم.
 
وأوكل التحقيق بشأن الطائرة التي حلقت فوق السفارة الأميركية إلى فرع الأبحاث لدى قوات الدرك بالنقل الجوي، في حين كلفت الشرطة القضائية في باريس بالتحقيق في الحالات الأخرى.
 
ويوم 20 يناير/كانون الثاني الماضي، حلقت طائرة مسيرة فوق الإليزيه (القصر الرئاسي) "لكن لم يتم قط رصد مثل هذا العدد من الطائرات خلال ليلة واحدة" كما قال مصدر بالشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية.
 
ورصد تحليق نحو عشرين طائرة مسيرة لم يُكشف مشغلوها أيضا منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي في فرنسا قرب مواقع نووية في البلاد.

المصدر : وكالات