قال الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو الثلاثاء إن الإعدام المزمع لأحد عشر مدانا -بتهم يتعلق معظمها بالمخدرات- لن يُؤجَّل، وحذر الدول الأجنبية من التدخل في حق بلاده في استخدام عقوبة الإعدام.

وقال ويدودو "أول شيء علي أن أقوله بحزم هو ضرورة عدم وجود أي تدخل فيما يتعلق بعقوبة الإعدام لأن تطبيق قانوننا حقنا السيادي". وأضاف أنه تلقى اتصالات من زعماء فرنسا والبرازيل وهولندا بشأن عقوبة الإعدام.

وفي سياق متصل قال نائب الرئيس الإندونيسي يوسف كالا إن إندونيسيا تعيد تقييم شراء مقاتلات وقاذفات صواريخ من البرازيل بعدما احتدم الخلاف بين البلدين بشأن إعدام برازيلي أدين في جرائم مخدرات.

وقال كالا إن الحكومة تعيد النظر في شراء 16 طائرة برازيلية الصنع من طراز إمبراير سوبر توكانو لسلاح الجو الإندونيسي.

وتدرس إندونيسيا أيضا إلغاء طلب لأنظمة متعددة لإطلاق الصواريخ.

واستدعى كل من البلدين سفيره لدى الآخر بعد خلاف نشب عندما أعدمت إندونيسيا مواطنا برازيليا مع خمسة أشخاص مدانين بجرائم متعلقة بالمخدرات الشهر الماضي.

وبعد عمليات الإعدام بوقت قصير استدعت البرازيل وهولندا سفيريهما من إندونيسيا. كما اتخذت البرازيل خطوة أخرى عندما رفضت السماح للسفير الإندونيسي الجديد بالمشاركة في مراسم تقديم أوراق اعتماده مع سفراء آخرين، مما دفع جاكرتا إلى إعادة السفير احتجاجا على هذا التصرف.

يذكر أن برازيليا آخر ضمن 11 سجينا من المقرر إعدامهم قريبا في إندونيسيا التي تطبق قوانين شديدة لمكافحة المخدرات.

المصدر : رويترز