قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الجمعة إن بلاده تسعى مع الولايات المتحدة للبدء في برنامج تدريب وتجهيز من وصفهم بمعارضين سوريين معتدلين أوائل مارس/آذار المقبل.

ووقعت أنقرة وواشنطن اتفاقا أمس الخميس لتدريب وتجهيز قوات المعارضة التي تقاتل الرئيس السوري بشار الأسد.

وفي تصريحات سابقة أدلى بها للصحفيين أمس الخميس أكد جاويش أوغلو أن تلك القوات ستقاتل كلا من تنظيم الدولة الإسلامية و"التنظيمات الإرهابية الأخرى على الأرض إلى جانب النظام السوري".

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جنيفر ساكي قالت إن بلادها تنتظر بفارغ الصبر بدء تطبيق البرنامج الذي اتفقت عليه مع تركيا بشأن "تدريب وتجهيز" عناصر من المعارضة السورية.

وأضافت في تصريحات أدلت بها في الموجز الصحفي الخميس ردا على سؤال لأحد الصحفيين أن الولايات المتحدة ترحب بالعمل المشترك مع الأتراك ضمن تعاون إستراتيجي، وأن هذا يأتي ضمن إطار التحالف الدولي في المنطقة.

ويهدف البرنامج إلى تدريب أكثر من خمسة آلاف مقاتل سوري في العام الأول و15 ألف في المجمل خلال فترة ثلاثة أعوام، على أن يتم التدريب في مدينة كيرسهير التركية بمنطقة وسط الأناضول.

وإضافة إلى تركيا، وافقت السعودية وقطر على استضافة مراكز لتدريب السوريين، كما عرضت توفير مدربين.

يشار إلى أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) كانت قد أعلنت أول أمس الأربعاء أنها حددت 1200 من مقاتلي المعارضة السورية للبدء بتدريبهم ضمن القوة التي تنوي تشكيلها لمحاربة تنظيم الدولة والنظام السوري.

المصدر : الجزيرة + وكالات