اجتاحت موجة صقيع شرق الولايات المتحدة، وشلت عاصفة ثلجية ولايات الوسط في طريقها إلى المحيط الأطلسي، مما أجبر المكاتب الاتحادية في العاصمة واشنطن على إغلاق أبوابها اليوم الثلاثاء.
وقالت الهيئة الوطنية للأرصاد الجوية إن العاصفة الثلجية اتجهت شرقا من السهول الجنوبية لتجتاح ميسوري وأركنسو وجنوب إلينوي وتنيسي وكنتاكي وإنديانا وأوهايو، واصفة موجة الصقيع بالأسوأ منذ بداية التسعينيات.

ومع اتجاه الرياح شرقا وتوقعات أن يجتاح الصقيع والأمطار جنوب البلاد أعلنت حالة الطوارئ في ولايات كارولينا الشمالية ومسيسبي وجورجيا وكنتاكي، إضافة للعاصمة حيث أغلقت المكاتب الاتحادية. 

وألغت شركات طيران قرابة 2600 رحلة أميركية، علما أن أكثر المطارات تضررا في ولايتي كارولينا الشمالية وتنيسي.

وتسبب الجليد في تنيسي بإغلاق الطرق والمدارس وأماكن سياحية بينها قصر إلفيس بريسلي في ممفيس، كما نجم عن تساقط الثلوج بأركنسو إغلاق المدارس، في حين طلب حاكم الولاية آسا هتشينسون من كل موظفي الدولة التزام منازلهم. 
وقرب لويزفيل بولاية كنتاكي انزلقت السيارات على الطرق، مما رفع عدد الحوادث عن معدله المعتاد بست مرات، بينما حاول أسطول يضم أكثر من ألف جرافة إزالة الجليد من الطرق.

المصدر : وكالات