وجهت هيئة محلفين أميركية أمس الاثنين الاتهام لرجل من ولاية كارولينا الشمالية بقتل ثلاثة شبان مسلمين رميا بالرصاص الأسبوع الماضي بعد اقتحام منزلهم في ضاحية تشابل هيل، وهي تهمة عقوبتها الإعدام أو السجن مدى الحياة.

وقالت أنجيلا كيلي مساعدة كاتب المحكمة العليا في مقاطعة ديرام إن هيئة محلفين عليا وجهت إلى كريغ ستيفن هيكس (46 عاما) الاتهام في ثلاثة بنود بالقتل العمد من الدرجة الأولى وبند آخر بإطلاق النار على مسكن مشغول.

وقتل ضياء بركات (23 عاما) الذي يدرس طب الأسنان بجامعة كارولينا الشمالية وزوجته يسر أبو صالحة (21 عاما) وشقيقتها رزان أبو صالحة (19 عاما) يوم الثلاثاء الماضي في شقة تبعد ثلاثة كيلومترات عن حرم الجامعة ذاتها.

وقال محققون إن النتائج الأولية تشير إلى نزاع بشأن إيقاف السيارات أدى إلى إطلاق الرصاص لكنهم يبحثون احتمال أن يكون الدافع لدى هيكس هو الكراهية نحو الضحايا لأنهم مسلمون.

وكان مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) ذكر في وقت سابق أنه بدأ تحقيقا أوليا في الجريمة، دون أن يحدد إن كان التحقيق سيشمل ما إذا كان إطلاق الرصاص ينطوي على جريمة كراهية.

وقال طالب يدرس القانون في كلية "درم تكنيكال كميونيتي" منذ عام 2012 إن هيكس صور نفسه على فيسبوك بأنه ملحد، ووضع على صفحته للتواصل الاجتماعي مشاركات مناهضة للأديان.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما وصف مقتل ثلاثة من الشبان المسلمين بأنه "قتل وحشي شائن"، وقال إنه يجب ألا يستهدف أي شخص في الولايات المتحدة إطلاقا بسبب هويته أو مظهره أو عقيدته. 

واجتذبت  القضية اهتماما دوليا وأثارت مخاوف بين بعض النشطاء المسلمين في الولايات المتحدة الذين يقولون إنهم شهدوا زيادة في المخاطر بالأسابيع الأخيرة.

وقال والد الضحيتين يسر ورزان أبو صالحة للجزيرة إن القاتل أجبر الضحايا الثلاث على الاستلقاء أرضا قبل إطلاق الرصاص على مؤخرة رؤوسهم، مضيفا "نحن واثقون تماما بأن ابنتينا قتلتا بسبب ديانتهما، ليس شجارا على الموقف، لقد أعدموا برصاص في مؤخرة الرأس".

وكان هيكس توجه إلى الشرطة بعد إطلاق النار، حيث سلم نفسه ونقل إلى سجن دورهام، ووجهت إليه تهمة القتل وعقوبتها الإعدام أو السجن مدى الحياة.

المصدر : الجزيرة + رويترز