الانفصاليون يسيطرون على مدينة إستراتيجية شرقي أوكرانيا
آخر تحديث: 2015/2/17 الساعة 20:33 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/2/17 الساعة 20:33 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/28 هـ

الانفصاليون يسيطرون على مدينة إستراتيجية شرقي أوكرانيا

احتراق أنبوب غاز جراء القصف المتبادل بين الجيش الأوكراني والانفصاليين قرب مدينة ديبالتسيف (غيتي)
احتراق أنبوب غاز جراء القصف المتبادل بين الجيش الأوكراني والانفصاليين قرب مدينة ديبالتسيف (غيتي)

أعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية أن الانفصاليين الموالين لموسكو استولوا على جزء من مدينة ديبالتسيف الإستراتيجية من قوات الحكومة، مشيرة إلى أن القتال مستمر في الشوارع بين الجانبين على الرغم من وقف إطلاق النار.

وأضافت الوزارة في بيان على الإنترنت "القتال في الشوارع مستمر، ويهاجم المتمردون المدينة بمجموعات هجومية مدعومة من المدفعية والعربات المدرعة. استولى قطاع الطرق على جزء من المدينة".

وقالت الوزارة إن الانفصاليين أسروا مجموعة من جنود الجيش في المدينة. ولكنها نفت أن يكون عدد الجنود كبيرا وفق ما ذكرت وسائل إعلام روسية. 

وقال مساعد قائد الشرطة المحلية في المدينة أولكسندر كيفا لوكالة الصحافة الفرنسية إن "المعارك انتقلت إلى داخل المدينة. المتمردون يستخدمون قذائف الهاون والأسلحة الرشاشة وقنابل".

ونقلت وكالة إنترفاكس عن مصدر انفصالي قوله إن المتمردين سيطروا على غالبية أنحاء المدينة المطوقة بالكامل تقريبا منذ أسابيع عدة.

اتهامات
وفي رد فعها على هذا التطور، اتهمت الرئاسة الأوكرانية الثلاثاء روسيا والانفصاليين في شرق أوكرانيا بـ"عدم الالتزام" بوقف إطلاق النار الذي وقع برعاية أوروبية.

وقال فاليري شالي نائب رئيس الإدارة الرئاسية إن "آمال العالم في السلام يجري تقويضها"، مضيفا "هذا التطور يؤدي إلى المزيد من التصعيد". وأوضح "هذا التصعيد يهدد ليس فقط وحدة أراضي وسيادة أوكرانيا لكن أيضا أمن أوروبا".

الرئاسة الأوكرانية اتهمت الانفصاليين بعدم الالتزام بوقف إطلاق النار (رويترز)

وكانت الولايات المتحدة طالبت أمس الاثنين روسيا والانفصاليين الأوكرانيين الموالين لها بوقف "فوري" للهجمات في شرق أوكرانيا، معربة عن قلقها الشديد حيال خرق وقف إطلاق النار الساري منذ الأحد والذي يهدد اتفاق "مينسك 2".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر ساكي في بيان إن "الولايات المتحدة قلقة بشدة من تدهور الوضع في ديبالتسيف ومحيطها"، مضيفة "ندعو روسيا والانفصاليين الذين تدعمهم إلى وقف كل الهجمات فورا".

وقالت الخارجية الأميركية إنها تراقب عن كثب تقارير عن طابور روسي جديد من المعدات العسكرية يتحرك نحو المنطقة، مشيرة إلى أن "هذه الأعمال والتصريحات العدائية من الانفصاليين الذين تدعمهم روسيا تهدد أحدث وقف لإطلاق النار".

يشار إلى أن أصوات القصف المدفعي وقذائف الهاون قد سمعت مساء الاثنين حول ديبالتسيف (شرق أوكرانيا)، بينما تبادلت القوات الحكومية والانفصاليون الاتهامات بخرق اتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرم في عاصمة روسيا البيضاء مينسك الخميس الماضي ويسمى اتفاق مينسك 2.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات