صادقت حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على خطة خاصة لتشجيع هجرة اليهود من ثلاث دول أوروبية إلى إسرائيل خلال العام الحالي 2015، في حين دعا وزير خارجيته أفيغدور ليبرمان اليهود إلى زيادة عدد سكان إسرائيل.

وقال مكتب نتنياهو -في بيان نشرته وكالة الأناضول- إن الخطة التي صادقت عليها الحكومة في اجتماعها الأسبوعي الأحد "تستهدف زيادة عدد القادمين الجدد من فرنسا وبلجيكا وأوكرانيا، مع رسم خارطة طريق لتشجيع هجرتهم واستيعابهم من خلال التجاوب مع احتياجاتهم".

وأضاف البيان أن كلفة الخطة بلغت 180 مليون شيكل إسرائيلي (46 مليون دولار أميركي)، وأن وزارات الهجرة والاستيعاب والتربية والتعليم والاقتصاد والرفاه والداخلية والصحة شاركت في وضعها".

وقال نتنياهو في مستهل الجلسة الأسبوعية لحكومته، إن إسرائيل "تقول لليهود إنها وطنهم، وإنها تستعد لاستيعاب موجة عارمة من اليهود المهاجرين من أوروبا، وهي تنتظر احتضانهم". وأضاف "سيتم في موعد لاحق وضع برامج أخرى خاصة باستيعاب المزيد من يهود أوروبا والعالم".

وبموجب الخطة التي وزع مكتب نتنياهو خطوطها العامة، فإن الإجراءات الرامية إلى تشجيع هجرة يهود فرنسا وبلجيكا إلى إسرائيل تشمل "تشجيع ارتباط الجاليات اليهودية في البلديْن بإسرائيل، وتكثيف مشاريع تدريس اللغة العبرية فيهما".

وشملت الخطة "تسريع وتيرة التعامل مع ملفات المهاجرين"، و"تعزيز مشاريع تعليم اللغة العبرية في البلاد، ومنح القادمين الجدد فرصة تعلّم العبرية في أطر خاصة بمساهمة الحكومة، إلى جانب استمرار عمل المدارس الرسمية لتعليم اللغة".

وفي هذا السياق، دعا ليبرمان إلى هجرة ملايين اليهود من العالم إلى إسرائيل لرفع عددهم هناك إلى أكثر من عشرة ملايين. وقال على حسابه في فيسبوك اليوم الاثنين "على اليهود في العالم أن يفهموا أن هناك مكانا واحدا آمنا بالنسبة لهم وهو دولة إسرائيل".

وأضاف أن الهجرة الكبيرة إلى إسرائيل ستسهم في تنمية البلد، لأنه "بعد أن تكون فيه عشرة ملايين يهودي يمكننا أن نحل كل مشاكلنا رغما عن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي".

وكان مسؤولون إسرائيليون -منهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو- قد دعوا اليهود في العالم إلى الهجرة إلى إسرائيل بعد هجمات في أوروبا، كان آخرها تعرض محلات يهودية في كوبنهاغن وباريس إلى هجمات.

لكن كبير حاخامات الدانمارك يائير مالكيور رفض تلك الدعوات عقب الهجوم الذي استهدف كنيسا في كوبنهاغن السبت الماضي، وأدى إلى مقتل شخص وإصابة شخصين آخرين بجروح. وقال إن الإرهاب ليس ذريعة للعودة إلى إسرائيل، و"الإرهابيون لا يمكن أن يتحكموا في حياتنا".

ويقول مكتب الإحصاء المركزي الإسرائيلي إن عدد سكان إسرائيل يزيد على ثمانية ملايين، وأكثر من ستة ملايين من اليهود، إضافة إلى أقل من مليوني عربي.

وتقدر الوكالة اليهودية (غير رسمية وتشجع الهجرة إلى إسرائيل) أن 13.7 مليون يهودي يعيشون في العالم، معظمهم في إسرائيل وفي الولايات المتحدة الأميركية، حيث يعيش 5.8 ملايين يهودي، وفي أوروبا يعيش 1.4 مليون يهودي، والباقي موزعون في أنحاء أخرى من العالم.

المصدر : وكالة الأناضول