نفى مكتب رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق مزاعم فساد مالي تتعلق بصندوق تنمية إستراتيجي، في الوقت الذي يتعرض فيه عبد الرزاق لانتقادات متزايدة، من بينها اتهامات بقمع خصومه وتشكيك في ثروة عائلته، وهي انتقادات يأتي بعضها من أعضاء في الحزب الحاكم.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد ذكرت في تقرير نشرته الأسبوع الماضي أن "لو تايك جو" المقرب من عائلة رئيس الوزراء اشترى عقارات بملايين الدولارات في الولايات المتحدة، وتحدثت تقارير عن ارتباط جو بصندوق التنمية الإستراتيجي "1 إم دي بي".

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن مكتب رئيس الوزراء أبلغها في بيان بأن تقرير الصحيفة يحتوي على "مزاعم خاطئة"، وأن عبد الرزاق ليس له -ولم يكن له مطلقا- أي مصالح مالية في أي عقارات ذكرها التقرير، ونفى البيان أن يكون عبد الرزاق -أو أي أحد من أفراد عائلته- قد قام بأي مشتريات بأموال ذلك الصندوق.

إلا أن المعارضة الماليزية -وغيرها من منتقدي الحكومة- دعت عبد الرزاق إلى الكشف عن مصادر ثروته وإجراء تدقيق مستقل بشأن صندوق التنمية الذي يخشى البعض من انهياره ومن اضطرابات في النظام المالي الماليزي بسببه.

وتعرضت حكومة عبد الرزاق أيضا إلى انتقادات دولية بعد أن أيدت محكمة ماليزية الأسبوع الماضي حكما بسجن المعارض أنور إبراهيم لمدة خمس سنوات بتهمة اللواط، وهو حكم قال منتقدوه إنه جاء على خلفية سياسية.

المصدر : وكالات