تحرك خفر السواحل الإيطالي الأحد لإنقاذ ألف مهاجر على الأقل في عرض البحر بين السواحل الليبية وجزيرة لامبيدوزا الإيطالية، في ثالث عملية من نوعها خلال ثلاثة أيام.

ويستقل المهاجرون عشرة زوارق مطاطية، وقال خفر السواحل الإيطالي إنه انتشل أكثر من 130 شخصا من زورقين على بعد 180 كلم جنوبي جزيرة لامبيدوزا، مشيرا إلى أن عناصره تعمل على إنقاذ ركاب الزوارق الثمانية الأخرى.

وكان 600 مهاجر آخرون يركبون ستة زوارق مطاطية قد نجوا يوم الجمعة حين أنقذتهم سفن تجارية وزورق لخفر السواحل الإيطالي على بعد 50 ميلا بحريا من السواحل الليبية.

وشجع تحسن الأحوال الجوية منذ الأسبوع الماضي المهاجرين السريين على القيام برحلة العبور المحفوفة بالمخاطر من شمال أفريقيا إلى سواحل جنوب أوروبا.

لكن 330 مهاجرا من أفريقيا جنوب الصحراء فقدوا أو لقوا حتفهم بسبب البرد أثناء محاولتهم الوصول إلى إيطاليا وسط أحوال جوية صعبة، بعدما أبحروا يوم 7 فبراير/شباط الجاري من شاطئ قريب من طرابلس.

وأدت الرحلات المماثلة إلى مقتل أكثر من 3500 شخص في العام الماضي، حتى قبل أن تغلق إيطاليا وحدة البحث والإنقاذ البحري في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقال متحدث باسم خفر السواحل إنه جرى إرسال السفينة "فيوريلو" إلى موقع عملية الإنقاذ الجارية الأحد، بالإضافة إلى عدة زوارق. وحوّل زورقا قطر وأربع سفن تجارية مسارها للمشاركة في العملية.

وأضاف المتحدث أن سفينة تابعة لسلاح البحرية وسفينتي دوريات تابعتين للشرطة وسفينة من مالطا تحركت بدورها للانضمام إلى جهود الإنقاذ.

المصدر : وكالات