دخل اتفاق "مينسك2" لوقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا حيّز التنفيذ بدءا من منتصف الليلة الماضية بالتوقيت المحلي، في خطوة نحو إنهاء النزاع المستعر منذ عشرة أشهر بين القوات الأوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا والذي أودى بحياة أكثر من 5500 شخص.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤولين محليين قولهم إن طرفي النزاع في شرق أوكرانيا يحترمان اتفاق وقف إطلاق النار، وأوضحوا أنه لم يعد يسمع دوي القصف المدفعي في دونيتسك معقل الانفصاليين الموالين لروسيا، ولا على جبهات القتال في كل من ديبالتسيف وماريوبول.

غير أنّ رشقات رصاص سمعت في الساعة الأولى من فجر الأحد بالتوقيت المحلي في دونيتسك.

وسبقت وقف إطلاق النار معارك عنيفة في محيط مدينة ديبالتسيف، وأسفر تبادل القصف المدفعي عن سقوط ثلاثة قتلى في دونيتسك.

واتهمت الحكومة الأوكرانية الانفصاليين بمحاولة السيطرة على مناطق إضافية قبيل ساعات من دخول اتفاق مينسك2 حيز التنفيذ.

وتوصل طرفا النزاع في أوكرانيا إلى اتفاق مينسك2 الخميس المنصرم بعد قمة بين زعماء أوكرانيا وروسيا وألمانيا وفرنسا. ويقضي الاتفاق بانسحاب جميع القوات المسلحة الأجنبية من الأراضي الأوكرانية، وإطلاق جميع الرهائن خلال 19 يوما، فضلا عن سحب الأسلحة الثقيلة مسافة 25 كيلومترا، عن خط الهدنة المتفق عليه سابقا بين الأطراف المتنازعة، لتصبح المنطقة الأمنية الفاصلة بين الطرفين بطول خمسين كيلومترا.

ومن المقرر أن يقدم الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ونظيراه الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني بيترو بوروشينكو والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في وقت لاحق اليوم الأحد تقييما لتنفيذ اتفاق مينسك2.

واتصل الرئيس الأميركي باراك أوباما بنظيره الأوكراني أمس السبت، وأبدى له تعاطفه بالنسبة "للضريبة المتزايدة للصراع في شرق أوكرانيا وقلقه العميق بشأن العنف المستمر ولاسيما في ديبالتسيف والمناطق المحيطة بها" وفقا لما أعلنه البيت الأبيض.

بدوره، اتصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري هاتفيا بنظيره الروسي سيرغي لافروف أمس السبت، وحثّه على التنفيذ الكامل لاتفاق مينسك2. وقال مسؤول كبير بالخارجية الأميركية إن كيري أبدى قلقه للافروف بشأن القتال العنيف حول بلدة ديبالتسيف ومحاولات روسيا والانفصاليين لعزل المدينة قبل وقف إطلاق النار.

المصدر : وكالات