أطلقت الشرطة الدانماركية عدة أعيرة نارية في العاصمة كوبنهاغن الأحد فأردت أحد الأشخاص قتيلا بعد يوم من وقوع هجومين استهدف أحدهما مركزا ثقافيا والآخر كنيسا، ونجم عنهما سقوط قتيلين وجرح خمسة من أفراد الشرطة.

وذكرت الشرطة على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) أنها أطلقت النار، لكن لم يتسن لها تحديد حالة الشخص الذي أُصيب.

غير أن وكالة الأنباء الفرنسية أوردت في نبأ عاجل اليوم الأحد أن الشخص المصاب لقي حتفه لاحقا، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وشهدت كوبنهاغن أمس السبت هجومين مسلحين أحدهما على مركز ثقافي كان يحتضن جلسة نقاش حول العلاقة بين الإسلام وحرية التعبير حضرها الفنان السويدي لارس فيلكس الذي سبق أن نشر رسماً مسيئاً للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وكانت الجلسة عبارة عن لقاء تضامني مع الصحيفة الفرنسية الساخرة شارلي إيبدو يشارك فيه إلى جانب سفير فرنسا لدى الدانمارك فرانسوا زيمراي، الفنان السويدي لارس فيلكس الذي سبق له أن أثار عام 2007 غضبا واسعا في صفوف المسلمين بنشر رسوم مسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

أما الحادث الثاني، فوقع بعد ساعات من الهجوم الأول عندما أطلق مسلح النار خارج كنيس في كوبنهاغن فقتل اثنين وجرح خمسة من الشرطة. وأثار الحادثان المخاوف من احتمال وقوع هجوم آخر في إحدى العواصم الأوروبية بعد شهر من مصرع 17 في هجمات باريس.

ولم يتسن للشرطة تأكيد ما إذا كان الهجومان مرتبطين مع بعضهما أم لا، لكنها لم تستبعد ذلك على كل حال. وقد لاذ مرتكبا الهجومين بالفرار من موقعي الحادثتين.

المصدر : الجزيرة + وكالات