تبادلت القوات الأوكرانية والانفصاليون الموالون لروسيا الاتهامات بخرق اتفاق "مينسك2" لوقف إطلاق النار والذي دخل حيز التنفيذ منتصف الليلة الماضية.

وتحدثت القوات الأوكرانية، صباح اليوم الأحد، عن هجوم بمدفعية الهاون على مواقعها بمنطقة لوغانسك بالقرب من الحدود الروسية. ونقلت رويترز عن المتحدث باسم الجيش الأوكراني قوله إن الانفصاليين قصفوا عشر مرات مواقع للجيش بعد سريان وقف إطلاق النار.

وقال الحاكم الموالي لكييف بمنطقة لوغانسك، غينادي موسكال، إن قذائف صاروخية استهدفت بعد منتصف الليلة الماضية قرية بوباسما مما أدى إلى مقتل مدنيين اثنين. وأوضحت السلطات الأوكرانية أن المعارك توقفت على خط الجبهة مع تسجيل بعض المواجهات المحدودة.

في المقابل، تحدث الانفصاليون عن إطلاق القوات الأوكرانية النار بمنطقة ديبالتسيف. وأعلن إدوارد باسورين قائد ما تسمى قوات دفاع منطقة دونيتسك أن قوات الدفاع الشعبي "مضطرة لفتح النار انتقائيا لقمع الأعمال المسلحة للمخربين".

وسبقت وقف إطلاق النار معارك طاحنة حول عقدة السكك الحديدية في ديبالتسيف، وتبادل قصف مدفعي أودى بحياة ثلاثة أشخاص وسط دونيتسك، وقتل 14 شخصا على الأقل بينهم ثمانية عسكريين أوكرانيين وستة مدنيين بالساعات الـ24 الأخيرة.

وعززت الاشتباكات العنيفة التي سبقت وقف إطلاق النار المخاوف من انهيار اتفاق مينسك2 الذي تم التوصل إليه الخميس الماضي.

وتوصل طرفا النزاع في أوكرانيا لاتفاق مينسك2 بعد قمة بين زعماء أوكرانيا وروسيا وألمانيا وفرنسا. ويقضي بانسحاب جميع القوات المسلحة الأجنبية من الأراضي الأوكرانية، وإطلاق جميع الرهائن خلال 19 يوما، فضلا عن سحب الأسلحة الثقيلة مسافة 25 كيلومترا، عن خط الهدنة المتفق عليه سابقا بين الأطراف المتنازعة، لتصبح المنطقة الأمنية الفاصلة بين الطرفين بطول خمسين كيلومترا.

ومن المقرر أن يقدم الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ونظيراه الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني بيترو بوروشينكو والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في وقت لاحق اليوم الأحد تقييما لتنفيذ اتفاق مينسك2.

المصدر : وكالات