أكدت الولايات المتحدة، على لسان المتحدثة باسم وزارة الخارجية، التزام واشنطن بـالشراكة الإستراتيجية مع مصر، وقالت إنها لا ترى أن القاهرة تستبدل بها فرنسا أو روسيا على صعيد التسليح.

ونددت الخارجية الأميركية بخطف 21 مصريا قبطيا في ليبيا، بعد أن نشر الجناح الليبي لتنظيم الدولة الإسلامية صورا لهم بملابس الإعدام البرتقالية.

وذكرت المتحدثة باسم الخارجية جنيفر ساكي أن الوزير جون كيري أكد لنظيره المصري سامح شكري التزام واشنطن بالشراكة الإستراتيجية. وقالت "لقد رأينا صورا لمصريين اختطفوا من قبل إرهابيين في ليبيا. نحن نستنكر بشدة هذا الخطف ونعبر عن تعاطفنا مع المصريين وعائلات المختطفين. وزير الخارجية اتصل بالوزير (سامح) شكري وأكد له تنديدنا بالعملية والتزامنا بالشراكة الإستراتيجية مع مصر".

وأعلن  تنظيم الدولة الإسلامية الخميس أن من أسماهم بـ"جنود الخليفة" في ولاية طرابلس أسروا 21 قبطيا، ونشر صورا لهم بملابس الإعدام البرتقالية بمنطقة ساحلية مجهولة، دون أن يوضح مصيرهم، ولكنهم كانوا يتخذون وضعية الذبح ومن ورائهم عناصر التنظيم بالملابس السوداء يحملون السكاكين.

وفي سياق آخر، أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية أن واشنطن لا ترى أي مشكلة في صفقة بيع مقاتلات رافال الفرنسية للقاهرة والتي من المنتظر توقيعها يوم الاثنين المقبل.

وسئلت ساكي إن كانت واشنطن تخشى أن "تستبدل" القاهرة فرنسا أو روسيا بالولايات المتحدة، على صعيد التسليح، لاسيما بعد زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للقاهرة قبل أيام قليلة، فقالت "حتما لا أعتقد أننا ننظر إلى الأمور بهذه الطريقة".

وهذه أول صفقة لبيع مقاتلات رافال إلى الخارج، وقد انتقدتها منظمات حقوقية بسبب طبيعة نظام السيسي وممارساته القمعية.

المصدر : الجزيرة + وكالات