نظّم مئات الأشخاص وقفات في النمسا وهولندا، وأمام البيت الأبيض في واشنطن، للتعبير عن تنديدهم بالجريمة التي راح ضحيتها ثلاثة مسلمين على يد مسلح أميركي في ولاية كارولينا الشمالية.

وأشرفت شبكة المجتمع  المدني الإسلامي بالنمسا (مستقلة) مساء الجمعة على وقفة بالشموع في المنطقة السياحية بوسط العاصمة فيينا، وشارك في الوقفة المئات من النمساويين والعرب والأجانب.

وقرأ المشاركون بعض الآيات القرآنية، ورفعوا لافتات وشعارات تحث على السلام وتنبذ الكراهية والعنف، فضلاً عن إشارات للأحاديث النبوية الشريفة التي تنظم العلاقة مع الآخر.

وأعربوا عن أسفهم لتجاهل الإعلام الغربي هذه الجريمة البشعة، منوهين إلى أن هذا الإعلام يصنف المسلمين الذين يرتكبون مثل هذه الجرائم بالإرهابيين.

بدورها، نظمت مؤسسة "منة" النسائية المسلمة، مساء أمس الجمعة، وقفة في ميدان "دام" الشهير وسط العاصمة الهولندية أمستردام، لتأبين الضحايا الثلاثة.

وحرص المشاركون في الوقفة على رفع صور الأشخاص الثلاثة الذين لقوا حتفهم في الحادث، ولافتات كتبوا عليها عبارات منددة بالاعتداء وبالصمت الغربي حياله، ووضعوا ثلاثة توابيت وسط الميدان في إشارة إلى القتلى الثلاثة.

video

وفي واشنطن، أقام مجموعة من طلبة جامعة جورج تاون الأميركية صلاة وخطبة الجمعة أمام البيت الأبيض احتجاجاً على مقتل المسلمين الثلاثة.

وكان الطبيب ضياء شادي بركات (23 عاماً) وزوجته يسر محمد يوسف أبو صالحة (21 عاماً) وشقيقتها رزان (19 عاماً) قتلوا في هجوم شنّه مسلح أميركي على منزلهم القريب من جامعة "كارولينا الشمالية" الأربعاء الماضي، والضحايا فلسطينيون يحملون الجنسية الأردنية.

واعترف كريغ ستيفينز هيكس -الذي عرف عنه إلحاده وعداؤه للأديان السماوية- بارتكابه الجريمة وسلّم نفسه للشرطة، بينما شارك آلاف الاشخاص في دفن الضحايا الثلاثة الخميس.

وأدان الرئيس الأميركي باراك أوباما مقتل المسلمين الثلاثة، ووصف الحادث بـ"الجريمة الوحشية المخزية" وأكد إطلاق مكتب التحقيقات الفيدرالية تحقيقا حول الحادث.

ونشر موقع "تومو نيوز" المتخصص في تحويل الأخبار الهامة إلى رسوم حركية، أمس الجمعة، مقطعا مصورا يحاكي الجريمة مدته دقيقتان.

وسرد المقطع الناطق باللغة الإنجليزية، وتمت ترجمته إلى العربية، وقائع الجريمة منذ بدايتها وذلك استنادا إلى اعترافات منفذها للشرطة.

ووصف مصممو الفيديو ما واجهته الأسرة المسلمة الصغيرة بـ"الجريمة العنصرية الدينية" استنادا إلى حساب القاتل على موقع فيسبوك الذي اعترف من خلاله بجريمته.

المصدر : وكالات