أعلنت الشرطة الكندية، الجمعة، أنها أحبطت مؤامرة كان شخصان يعتزمان فيها الذهاب إلى أحد المراكز التجارية في مدينة هاليفاكس، شرقي البلاد، يوم ما يطلق عليه "عيد الحب" الموافق السبت "لقتل أكبر عدد ممكن من الأشخاص ثم الانتحار بعد ذلك".

وقال مسؤول رفيع بالشرطة إن أحد المشتبه فيهما أميركية في الـ23 من عمرها من بلدة جنيف بولاية ألينوي، واعتُقلت بمطار هاليفاكس الدولي حيث اعترفت بتدبير المؤامرة.

وكشف ذلك المسؤول أن المرأة كتبت عددا من البيانات لنشرها في موقع تويتر للتواصل الاجتماعي بعد وفاتها.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن مسؤول الشرطة القول إن المشتبه فيه الثاني يبلغ من العمر 19 سنة، أطلق النار على نفسه ليلقى حتفه بعد أن تلقت الشرطة بلاغا عن المؤامرة قبل أن تطوق منزله.

وكانت الشرطة قد ذكرت في وقت سابق أن شابين آخرين، من مقاطعة نوفاسكوشيا على الساحل الشرقي، يبلغان من العمر 17 وعشرين عاما، متورطان أيضا في المؤامرة، مع أن المحققين ما يزالوا يعكفون على تحديد دوريهما فيها.

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز