قتل نحو 50 جنديا من ميانمار في معارك اندلعت هذا الأسبوع بين الجيش ومتمردين في شمال البلاد قرب الحدود مع الصين، بحسب ما أعلنته وسائل إعلام رسمية.

وقالت صحيفة "غلوبال نيو لايت أوف ميانمار" إن المعارك التي اندلعت يوم الاثنين في منطقة كوكانغ بولاية شان بعد هدنة صمدت زهاء ستة أعوام أدت إلى سقوط 47 قتيلا و73 جريحا في صفوف القوات الحكومية إضافة إلى تدمير خمس آليات.

وأوضحت الصحيفة أن المعارك اندلعت بعد هجوم شنه حوالي مائتي متمرد من قومية كوكانغ الصينية على قاعدة عسكرية، مستخدمين مدافع الهاون، فشن الجيش خمس غارات جوية ردا على هذا الهجوم.

وتأتي هذه المعارك في الوقت الذي تشهد فيه أنحاء أخرى من ولاية شان وكذلك من ولاية كاشين المجاورة لها مواجهات متواصلة منذ أشهر بين القوات الحكومية وحركات متمردة، مما يلقي بظلال الشك على قدرة الحكومة على توقيع اتفاق سلام.

وكانت السلطات أعربت عن أملها في أن يتم الخميس في مناسبة اليوم الوطني توقيع اتفاق سلام، غير أنها عادت وأعلنت أن الاتفاق النهائي لم يجهز بعد.

ووعدت حكومة ميانمار شبه المدنية، منذ تسلمها السلطة في 2011 من المجلس العسكري، بإنهاء الحروب الأهلية التي تشهدها البلاد منذ استقلالها عن التاج البريطاني في 1948 والناجمة عن صراعات بين السلطة المركزية وأقليات عديدة.

وأفادت صحيفة "غلوبال نيو لايت أوف ميانمار" بأن المعارك الدائرة في منطقة كوكانغ دفعت السلطات لإطلاع الصين على الموقف بسبب قلقها من نزوح المدنيين عبر الحدود.

المصدر : وكالات