نظم نشطاء مصريون وقفة احتجاجية مساء الأربعاء في ميدان بوتسدامر بلاتز وسط العاصمة الألمانية برلين، إحياء لذكرى سقوط الرئيس المخلوع حسني مبارك، وتنديدا بمذبحة إستاد الدفاع الجوي بالقاهرة التي قُتل فيها أربعون من مشجعي نادي الزمالك الأحد الماضي.

ووضع المشاركون في الوقفة نعوشا في قلب الميدان ترمز إلى الضحايا الذين سقطوا بالمذبحة الأخيرة في مصر.

وقال ممثلون عن الاتحاد الألماني المصري للديمقراطية -المنظم للوقفة- إنهم لن يعترفوا بالنظام العسكري الانقلابي في مصر، في إشارة لحكم الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأضافوا أنهم يدينون جرائمه التي ارتكبها ويواصل ارتكابها ليتشبث بالسلطة، وطالبوا بإنهاء عنف الانقلاب وانتهاكاته الواسعة لحقوق الإنسان، وأشاروا إلى أن الاتفاقات التي وقعها النظام الانقلابي لا تمثل الشعب المصري.

وطالب المشاركون في الوقفة الحكومة الألمانية بالاتساق مع مبادئها ومواقفها التي تفخر بها، وعدم إقامة أي ارتباطات سياسية أو اقتصادية مع الحكم الحالي في القاهرة.

المصدر : الجزيرة