قال مسؤول كبير في إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إن الرئيس يدرس طلبا من نظيره الأفغاني أشرف غني بإبطاء وتيرة سحب القوات الأميركية من أفغانستان.

ونقلت رويترز عن المسؤول قوله "طلب الرئيس غني بعض المرونة في الجدول الزمني لسحب القوات وإغلاق القواعد على مدار العامين القادمين، ونحن ندرس هذا الطلب".

وفي الشهر الماضي، تحدث الرئيس الأفغاني علنا عن خطة لواشنطن بخفض قواتها في أفغانستان إلى النصف العام الحالي، ثم خفضها مرة أخرى العام القادم.

وأوضح غني -الذي سيتوجه إلى واشنطن الشهر القادم ليجتمع مع أوباما- أنه يفضل جدولا زمنيا أطول قائلا "يجب ألا تكون المواعيد النهائية أمرا مسلما به".
 
وأنهى التحالف بقيادة حلف شمال الأطلسي (ناتو) عام 2014 مهامه القتالية بعد حرب دامت 13 عاما، بينما تبقى نحو 13 ألف جندي أجنبي معظمهم من الأميركيين لتدريب القوات الأفغانية وتقديم المشورة حتى نهاية عام 2016، حيث تخطط الولايات المتحدة إلى ألا يكون هناك سوى العاملين في السفارة.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن معارك القوات الأفغانية ضد مسلحي حركة طالبان شهدت زيادة في عدد القتلى في 2014 إلى مثلي ما كانت عليه في العام السابق نتيجة اشتداد القتال.
 
وفي الأسبوع الماضي، قال أشتون كارتر -مرشح أوباما لمنصب وزير الدفاع- إنه مستعد لتعديل خطة سحب القوات، وذلك في تصريحات له أمام الكونغرس.

المصدر : رويترز