أصدر مجلس الوزراء الإيطالي، اليوم الأربعاء، مرسوما يتضمن حزمة إجراءات وقرارات لمكافحة ما يسمى "الإرهاب" من بينها استحداث تهمة "التوجه للقتال في الخارج".

ونقلت صحيفة "لاريبوبليكا" الخاصة اليوم، عن وزير الداخلية أنجيلينو ألفانو، قوله إن "حزمة الإجراءات تشتمل على جملة من التدابير الرامية إلى جعل إيطاليا مكانا آمنا للعيش فيه بسلام".

وأضاف أنه "من بين هذه التدابير، وضع لائحة سوداء للمواقع التي تشجع الإرهاب، فضلاً عن اعتقال من يحوز مواد متفجرة تستخدم لإعداد أسلحة، وكذلك من لا يقوم بالإبلاغ عن سرقة هذه المواد نفسها".

ومضى ألفانو "لقد أدرجنا عقوبة السجن من ثلاث إلى ست سنوات لمن ينضم إلى المنظمات الإرهابية، وللذين يدعمون المقاتلين الأجانب، ومن خمس إلى عشر سنوات لمن يقومون بالتدرب على استخدام الأسلحة ومتفجرات".

وأشار إلى أنه "تم أيضا تعزيز صلاحيات مسؤولي الأمن بإبعاد المشتبه فيهم الأجانب من البلاد، وسحب جواز السفر المواطنين المشتبه فيهم" معتبرا أن هذه القواعد "تتماشى مع القوانين الدولية". ولفت إلى أن "عدد الأفراد الذين تم طردهم من البلاد للاشتباه بكونهم من المتطرفين الداعمين للإرهاب بلغ 15 شخصا".

وتأتي الإجراءات الأمنية الاحترازية الجديدة التي تعمل عدة دول أوروبية على اتخاذها، بعد الهجمات التي تعرضت لها العاصمة الفرنسية بداية الشهر الماضي وأدت إلى مقتل نحو 17 شخصا.

المصدر : وكالة الأناضول