ذكرت تقارير الثلاثاء أن كراتشي -وهي أكبر  مدينة ساحلية في باكستان ويقطنها نحو عشرين مليون نسمة- ستغرق في بحر العرب خلال خمسة عقود نتيجة للتغير المناخي، وطالبت الحكومة بسرعة التحرك.

وقال متخصص بارز في علوم المحيطات أمام لجنة برلمانية هذا الأسبوع إن مدينة كراتشي الواقعة في جنوب باكستان ومدن أخرى بإقليم السند، تواجه خطر التآكل بسبب ارتفاع مستويات البحر بحلول عام الـ2060.

وقال آصف إنعام الذي يترأس المعهد الوطني لعلوم المحيطات إن "بعض الأجزاء من منطقة مالير في كراتشي غمرتها المياه بالفعل، في حين أن منقطتي ثاتا وبادين في إقليم السند ستغرقان بحلول العام 2050".

ونقلت صحيفة إكسبرس تريبيون عن إنعام قوله "خلال الـ35 عاما الماضية، غرق كيلومتران من الشريط الساحلي و200 ألف هكتار من الأراضي".

وقال العالم في مجال البيئة قمر زمان شودري إن باكستان تقع بين الصين والهند الصناعيتين للغاية، وهي تواجه تهديدات مثل زيادة ذوبان الجليد من جبال الهيمالايا في الشمال وارتفاع معدلات البحار في الجنوب.

وقال إنعام إن عدم التحرك الحكومي السريع والافتقار إلى رد فعل عالمي منسق من جانب المجتمع الدولي يمكن أن يزيد الأمور سوءا في دولة مثل باكستان.

المصدر : الألمانية