كشف تقرير أميركي حديث أن عدد اليهود الأوروبيين تقلص حاليا إلى مليون و400 ألف شخص أي ما يعادل 10% من عدد اليهود في العالم.

وقال التقرير الصادر عن مركز "بيو" للأبحاث غير الحكومي أن عدد اليهود في أوروبا كان 9.5 ملايين عام 1939، ثم انخفض إلى 3.2 ملايين خلال ستينيات القرن الماضي، ومليونين خلال التسعينيات قبل أن يصل إلى 1.4 مليون حاليا.

وأضاف المركز الذي يعمل في مجال أبحاث الشعوب والنشر، أنه في عام 1939 كان هناك 16.6 مليون يهودي في العالم يعيش غالبيتهم بنسبة 57% في أوروبا، ولكن مع نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945 تقلص عددهم في أوروبا إلى 3.8 ملايين أي نسبة 35% من أصل 11 مليونا في العالم.

واستطرد تقرير المركز الأميركي إلى أن عدد اليهود في العالم عاد مجددا إلى الارتفاع ليصل إلى 14 مليونا عام 2010.

وأشار التقرير إلى أن عدد اليهود في أوروبا الشرقية انخفض من 4.1 ملايين عام 1939 إلى 70 ألفا عام 2010 في منطقة تشمل ألبانيا وبلغاريا وتشيكوسلوفاكيا السابقة والمجر وبولندا ورومانيا والقسم الأوروبي من تركيا ودول يوغسلافيا السابقة.

كما ذكر التقرير أن عدد اليهود في دول الاتحاد السوفياتي السابق انخفض من 3.4 ملايين عام 1939 إلى 310 آلاف عام 2010، كما انخفض في المملكة المتحدة في الفترة نفسها من 345 ألفا إلى 280 ألفا، وفي فرنسا من 320 ألفا إلى 310 آلاف، في حين ارتفع في ألمانيا خلال هذه الفترة من 195 ألفا إلى 230 ألفا.

وعزا التقرير أبرز أسباب انخفاض عدد اليهود بأوروبا بعد الحرب العالمية الثانية إلى الهجرة لإسرائيل التي أعلن اليهود عام 1948 قيامها على أراضي فلسطين المحتلة، وأضاف أن عدد اليهود نما في إسرائيل من قرابة نصف مليون عام 1945 إلى 5.6 ملايين عام 2010.

المصدر : وكالة الأناضول